جميع القوانين والمذكرات والدفوع
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كود قانون المرافعات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اشرف صابر جاد الحق
Admin
avatar

عدد المساهمات : 321
تاريخ التسجيل : 24/12/2011
العمر : 34

مُساهمةموضوع: كود قانون المرافعات   الإثنين ديسمبر 26, 2011 11:01 pm

قانون المرافعات


المدنيـة 0 والتجارية


طبقاُ لأحدث التعديلات.


فهـرس الدخول إلى قانون المرافعات 00 فقط اضغط ّ








































































قانون رقم 13 لسنة 1986 +1


بإصدار قانون المرافعات المدنية والتجارية


باسم الأمة


قرر
مجلس الأمة القانون الآتي نصه ، وقد أصدرناه :


مادة 1- يلغي قانون المرافعات المدنية والتجارية
الصادر بالقانون رقم 77 لسنة 1949 عدا الباب السابع من الكتاب الأول الخاص
بإجراءات الإثبات والفصل الثاني من الباب الثاني عشر من الكتاب الأول الخاص
بالمعارضة والمواد من 868 الى 1032 من الكتاب الرابع الخاص بالإجراءات المتعلقة
بمسائل الأحوال الشخصية ، كما يلغي الباب الاول من قانون حالات وإجراءات الطعن
أمام المحكمة النقض ، ويستعاض عن النصوص الملغاة بنصوص القـانون المرافق ، كما
يلغي كل نص أخر يخالف أحكامه .


مادة 2- على المحاكم أن تحيل بدون رسوم ومن تلقاء
نفسها ما يوجد لديها من دعاوى أصبحت من اختصاص محاكم أخرى بمقتضى أحكام هذا
القانون وذلك بالحالة التي تكون عليها . وفي حالة غياب أحد الخصوم يعلن قلم الكتاب
أمر الإحالة إليه مع تكليفه الحضور في المواعيد العادية أمام المحكمة التي أحيلت
إليها الدعوى.


ولا
تسرى أحكام الفقرة السابقة على الدعوى المحكوم فيها او الدعاوى المؤجلة للنطق
بالحكم بل تبقى خاضعة لأحكام النصوص القديمة .


مادة 3- إجراءات التنفيذ على العقار يستمر السير فيها
طبقا لأحكام القانون متى صدرت فيها حكم يرسو المزاد في ظله .


مادة 4- ينشر هذا القانون في الجريدة الرسمية ، ويعمل
به بعد ستة اشهر من تاريخ نشره .


يبصم
هذا القانون بخاتم الدولة ، وينفذ كقانون من قوانينها.


صدر برئاسة الجمهورية في صفر سنة 1388.



( 7 مايو سنة 1986 ) جمال عبد
الناصر






قانون


المرافعات المدنية والتجارية


أحكام عامة +2


مادة 1- تسرى قوانين المرافعات على ما لم يكن فصل فيه
من الدعاوى أو ما لم يكن تم من الإجراءات قبل تاريخ العمل بها ، ويستثنى من ذلك :


1. القوانين المعدلة للاختصاص متي كان تاريخ العمل بها
بعد إقفال باب المرافعة في الدعوى .


2. القوانين المعدلة للمواعيد متي كان الميعاد قد بدأ
قبل تاريخ العمل بها


3. القوانين المنظمة لطرق الطعن بالنسبة لما صدر من
الأحكام قبل تاريخ العمل بها متي كانت هذه القوانين ملغية أو منشئة لطريق من تلك
الطرق .


مادة 2- كل إجراء من إجراءات المرافعات تم صحيحا في ظل
قانون معمول به يبقي صحيحا ما لم ينص علي غير ذلك .


ولا يجري ما يستحدث من مواعيد السقوط إلا من تاريخ
العمل بالقانون الذي استحدثها.مادة 3 (1)- لا تقبل أي دعوى كما
لا يقبل أي طلب أو دفع استناداً لأحكام هذا القانون أو أي قانون أخر ، لا يكون
لصاحبة فيها مصلحة شخصية ومباشرة وقائمة يقرها القانون .


ومع
ذلك تكفي المصلحة المحتلة إذا كان الغرض من الطلب الاحتياط لدفع ضرر محدق أو
الاستيثاق لحق يخشى زوال دليله عند النزاع فيه .


وتقضي
المحكمة من تلقاء نفسها ، في أي حالة تكون عليها الدعوى ، بعدم القبول في حالة عدم
توافر الشروط المنصوص عليها في الفقرتين السابقتين .


ويجوز
للمحكمة عند الحكم بعدم قبول الدعوى لانتفاء شرط المصلحة أن تحكم علي الداعي
بغرامة إجرائية لا تزيد عن خمسمائة جنيه إذا تبينت أن المدعي قد أساء استعمال حقه
في التقاضي.


مادة 3 مكرر- لا يسري حكم المادة السابقة علي سلطة
النيابة العامة طبقاً للقانون في رفع الدعوى والتدخل فيها والطعن علي أحكامها ،
كما لا يسري أيضاً علي الأحوال التي يجيز فيها القانون رفع الدعوى أو الطعن أو
التظلم من غير صاحب الحق في رفعة حماية لمصلحة شخصية يقررها القانون .


مادة 4 - إذا كان القانون الواجب التطبيق في مسائل
الأحوال الشخصية يحدد للخصم ميعاداً لاتخاذ صفة كان له أن يطلب تأجيل الدعوى حتى
ينقضي هذا الميعاد وذلك دون إخلال بحقه في إبداء ما لديه من دفوع بعد انتهاء
الأجل.


مادة 5- إذا نص القانون علي ميعاد حتمي لاتخاذ إجراء
يحصل بإعلان فلا يعتبر الميعاد مرعبا إلا إذا تم إعلان الخصم خلاله .


مادة 6- كل إعلان أو تنفيذ يكون بواسطة المحضرين بناء
علي طلب الخصم أو قلم الكتاب أو أمر المحكمة ، ويقوم الخصوم أو وكلاؤهم بتوجيه
الإجراءات وتقديم أوراقها للمحضرين لإعلانها أو تنفيذها ، كل هذا ما لم ينص
القانون علي خلاف ذلك .


ولا يسأل المحضرون إلا عن خطئهم في القيام بوظائفهم .


مادة 7 (1) - لا يجوز إجراء أي إعلان وتنفيذه
قبل الساعة السابعة صباحاً ولا بعد الساعة الثامنة مساء ولا في أيام العطلة الرسمية إلا في حالات
الضرورة وبإذن كتابي من قاضي الأمور الوقتية .


مادة 8 (2)- إذا تراءي للمحضر وجه
للامتناع عن الإعلان كما لو تبين له اشتمال الورقة علي بيانات مخالفة للنظام العام
أو الآداب أو أنه قد شابها غموض أو تجهيل أو غير ذلك مما يتعذر معه إعلانها ، وجب
عليه عرض الأمر فورا علي قاضي الأمور الوقتية ليأمر بعد سماع طالب الإعلان بإعلان
الورقة أو بعدم إعلانهما أو بما يرى إدخاله عليها من تغيير . وللطالب أن يتظلم من
هذا الأمر إلي المحكمة الابتدائية في غرفة المشورة لتفصل نهائيا في التظلم بعد
سماع المحضر والطالب .


مادة 9- يجب أن تشتمل الأوراق التي يقوم المحضرون
بإعلانها علي البيانات التالية :-


1. تاريخ اليوم والشهر والسنـة والساعة التي حصل فيها
الإعلان .


2. اسم الطالب ولقبه ومهنته أو وظيفته وموطنه كذلك أن
كان يعمل لغيره .


3. اسم المحضر والمحكمة التي يعمل بها .


4. اسم المعلن إليه ولقبه ومهنته أو وظيفته وموطنه فإن
لم يكن موطنه معلوما وقت الإعلان فأخر موطن معلوم له .


5. اسم وصفة من سلمت إليه صورة الورقة وتوقيعه علي الأصل
بالاستلام(1).


6. توقيع المحضر علي كل من الأصل والصورة .


مادة 10- تسلم الأوراق المطلوب إعلانها إلي الشخص نفسه
أو في موطنه ويجوز تسليمه في الموطن المختار في الأحوال التي يبينها القانون .


وإذا
لم يجد المحضر الشخص المطلوب إعلانه في موطنه كان عليه ان يسلم الورقة إلي من يقرر
أنه وكيله أو أنه يعمل في خدمته أو أنه من الساكنين معه من الأزواج والأقارب
والأصهار .


مادة 11 (2)- إذا لم يجد المحضر من يصح تسليم
الورقة إليه طبقا للمادة السابقة أو أمتنع من وجده من المذكورين فيها عن التوقيع
علي الأصل بالاستلام أو عن استلام الصورة ، وجب عليه أن يسلمها في اليوم ذاته إلي
مأمور القسم أو المركز أو العمدة أو شيخ البلد الذي يقع موطن المعلن إليه في
دائرته حسب الأحوال وذلك بعد توقيعه علي الأصل بالاستلام .


وعلي
المحضر خلال أربع وعشرين ساعة أو يوجه إلي المعلن إليه في موطنه الأصلي أو المختار
كتابا مسجلا ، مرفقا به صورة أخري من الورقة ، يخبره فيه ان الصورة سلمت إلي جهة
الإدارة .


ويجب
علي المحضر أن يبين ذلك كله في حينه في أصل الإعلان وصورتيه ويعتبر الإعلان منتجا
لأثاره من وقت تسليم الصورة إلي من سلمت إليه قانونا .


مادة 12- إذا أوجب علي
الخصم تعيين موطن مختار فلم يفعل أو كان بيانه ناقصا أو غير صحيح جاز إعلانه في
فلم الكتاب بجميع الأوراق التي يصح إعلانه بها في الموطن المختار .




وإذا
ألغى الخصم موطنه أو المختار وللم يخبر خصمه بذلك صح إعلانه فيه ، وتسلم الصورة
عند الاقتضاء إلي جهة الإدارة طبقا للمادة السابقة.


مادة 13- فيما عدا ما
نص عليه في قوانين خاصة تسلم صورة الإعلان علي الوجه الأتي


1. ما يتعلق بالدولة يسلم للوزراء ومديري المصالح
المختصة والمحافظين أو لمن يقوم مقامهم فيها عدا صحف الدعاوى وصحف الطعون والأحكام
فتسلم الصورة إلي هيئة قضايا الدولة(1) أو فروعها بالأقاليم حسب الاختصاص
المحلي لكل منها .


2. ما يتعلق بالأشخاص العامة يسلم للنائب عنها قانونا
أو لمن يقوم مقامه فيما عدا صحف الدعاوى
وصحف الطعون والأحكام فتسلم الصورة إلي هيئة قضايا الدولة(2)
أو فروعها بالأقاليم حسب الاختصاص المحلى لكل منها .


3. ما يتعلق بالشركات التجارية يسلم في مركز إدارة
الشركة لأحد المتضامنين أو لرئيس مجلس الإدارة أو للمدير أو لمن يقوم مقامهم فإن
لم يكن للشركة مركز تسلم لواحد من هؤلاء لشخصه أو في موطنه .


4. ما يتعلق بالشركات المدنية والجمعيات والمؤسسات
الخاصة وسائر الأشخاص الاعتبارية يسلم بمركز إدارتها للنائب عنها بمقتضى عقد
إنشائها أو نظامها أو لمن يقوم مقامه فإذا لم يكن لها مركز سلمت الصورة للنائب
عنها لشخصه أو في موطنه .


5. ما يتعلق بالشركات الأجنبية التي لها فرع أو كيل في
جمهورية مصر العربية يسلم إلي هذا الفرع أو الوكيل .


6. ما يتعلق بأفراد القوات المسلحة ومن في حكمهم يسلم
بواسطة النيابة العامة إلي الإدارة القضائية المختصة بالقوات المسلحة .


7. ما يتعلق بالمسجونين يسلم لمأمور السجن .


8. ما يتعلق ببحارة السفن التجارية أو بالعاملين فيها
يسلم للربان.


9. ما يتعلق بالأشخاص الذين لهم موطن معلوم في الخارج
يسلم للنيابة العامة وعلي النيابة إرسالها لوزارة الخارجية لتوصيلها بالطرق
الدبلوماسية ، ويجوز أيضا في هذه الحالة وبشروط المعاملة بالمثل تسليم الصورة
مباشرة لمقر البعثة الدبلوماسية للدولة التي يقع بها موطن المراد إعلانه كي تتولى
توصيلها إليها.


ويجب
علي المحضر خلال أربع وعشرين ساعة من تسليم الصورة للنيابة العامة المختصة أو يوجه
إلي المعلن إليه في موطنه المبين بالورقة وعلي نفقة الطالب كتابا موصى عليه بعلم
الوصول يرفق به صورة أخري ، ويخبره فه أن الصورة المعلنة سلمت إلي النيابة العامة
.


ويعتبر
الإعلان لأثاره من وقت تسليم الصورة للنيابة العامة ما لم يكن مما يبدأ منه ميعاد
في الحق المعلن إليه ، فلا يبدأ هذا الميعاد إلا من تاريخ تسليم الصورة في موطن
المعلن إليه في الخارج ، أو توقيعه علي إيصال علم
الوصول ، أو امتناعه عن استلام الصورة أو التوقيع علي أصلها بالاستلام .


ويصدر
وزير العدل قرار بقواعد تقدير نفقات الإرسال بالبريد وكيفية أدائها(1).


10. إذا كان موطن المعلن إليه غير معلوم وجب أن تشتمل
الورقة علي أخر موطن معلوم له في جمهورية مصر العربية أو الخارج وتسلم صورتها
للنيابة .


وفي
جميع الحالات إذا لم يجد المحضر من يصح تسليم الورقة علي أصلها بالاستلام أو عن
بالاستلام أو عن استلام الصورة أثبت المحضر ذلك في حينه في الأصل والصورة وسلم
الصورة للنيابة العامة(1).


مادة 14 (2)-
تحكم المحكمة بغرامة لا تقل عن مائة جنيه ولا تجاوز أربعمائة جنيه علي طالب
الإعلان إذا تعمد ذكر موطن غير صحيح للمعلن إليه بقصد عدم وصول الإعلان إليه .


مادة 15- إذا عين
القانون للحضور أو لحصول الإجراء ميعادا مقدراً بالأيام أو الشهور أو بالسنين فلا
يحسب منه يوم الإعلان أو حدوث الأمر المعتبر في نظر القانون مجرياً للميعاد ، أما
إذا كان الميعاد مما يجب انقضاؤه قبل الإجراء فلا يجوز حصول الإجراء إلا بعد
انقضاء اليوم الأخير من الميعاد.


وينقضي
الميعاد بانقضاء اليوم الأخير منه إذا كان ظرفا يجب أن يحصل فيه الإجراء ، وإذا
كان الميعاد مقدرا بالساعات كان حساب الساعة التي يبدأ منها والساعة التي ينقضي
بها علي الوجه المتقدم.


وتحسب
المواعيد المعينة بالشهر أو بالنسبة بالتقويم الشمسي ما لم ينص القانون علي غير
ذلك .


مادة 16- إذا كان
الميعاد معينا في القانون للحضور أو لمباشرة إجراء فيه زيد عليه يوم لكل مسافة
مقدارها خمسون كيلو متر بين المكان الذي يجب الانتقال منه والمكان الذي يجب
الانتقال إليه وما يزيد من الكسور علي
الثلاثين كيلو متر يزداد له الميعاد ولا يجوز أن يجاوز ميعاد المسافة أربعة
أيام.


ويكون
ميعاد المسافة خمسة عشر يوماً بالنسبة لمن يقع موطنه في مناطق الحدود .


مادة 17- ميعاد
المسافة لمن يكون موطنه في الخارج ستون يوماً . ويجوز بأمر من قاضي الأمور الوقتية
إنقاص هذا الميعاد تبعا لسهولة المواصلات وظروف الاستعجال ويعلن هذا الأمر مع
الورقة.


ولا
يعمل بهذا الميعاد في حق من يعلن لشخصه في الجمهورية أثناء وجوده بما إنما لقاضي
الأمور الوقتية أو للمحكمة عند نظر الدعوى أن تأمر بمد المواعيد العادية أو
باعتبارها ممتدة علي إلا يجاوز في الحالين الميعاد الذي كان يستحقه لو أعلن في
موطنه في الخارج.


مادة 18- إذا صادف أخر
عطلة رسمية امتد إلي أول يوم عمل بعدها.


مادة 19- يترتب
البطلان علي عدم مراعاة المواعيد والإجراءات المنصوص عليها في المواد 6 ، 7 ، 9 ،
10 ، 11 ، 13.


مادة 20- يكون الإجراء
باطلا إذا نص القانون صراحة علي بطلانه أو إذا شابه عيب لم تتحقق بسببه الغاية من
الإجراء.


ولا يحكم بالبطلان رغم النص عليه إذا ثبت تحقق الغاية
من الإجراء.


مادة 21- لا يجوز أن
يتمسك البطلان إلا من شرع البطلان لمصحته .


ولا
يجوز التمسك بالبطلان من الخصم الذي تسبب فيه ، وذك كله فيما عدا الحالات التي
يتعلق فيها البطلان بالنظام العام .


مادة 22- يزول البطلان
إذا نزل عنه من شرع لمصلحته صراحة أو ضمنا وذلك فيما عدا الحالات التي يتعلق
البطلان فيها بالنظام العام.


مادة 23- يجوز تصحيح
الإجراء الباطل ولو بعد التمسك بالبطلان علي أن يتم ذلك في الميعاد المقرر قانونا
لاتخاذ الإجراء ، فإذا لم يكن للإجراء ميعاد مقرر في القانون حددت المحكمة ميعادا
مناسبا لتصحيحه ولا يعتد بالإجراء إلا من تاريخ تصحيحه .


مادة 24- إذا كان
الإجراء باطلا وتوفرت فيه عناصر إجراء أخر فإنه يكون صحيحا باعتباره الإجراء الذي
توفرت عناصره.


وإذا كان الإجراء باطلا في شق منه فإن هذا الشق وحده
هو الذى يبطل . ولا يترتب علي بطلان الإجراء بطلان الإجراءات السابقة عليه أو
الإجراءات اللاحقة إذا لم تكن مبنية عليه .


مادة 25- يجب أن يحصر
مع القاضي في الجلسات وفي جميع إجراءات الإثبات كاتب يحرر المحضر ويوقعه مع القاضي
وإلا كان العمل باطلا.


مادة 26- لا يجوز
للمحضرين ، ولا للكتبة ولا لغيرهم من أعوان القضاء أن يباشر واعملا يدخل في حدود وظائفهم
في الدعاوى الخاصة بهم أو بأزواجهم أو أقاربهم أو أصهارهم للدرجة الرابعة وإلا كان
هذا العمل باطلا.


مادة 27- قاضي الأمور
الوقتية في المحكمة الابتدائية هو رئيسا أو من يقوم مقامه أو من يندب لذلك من
قضائها في محكمة المواد الجزئية هو قاضيها.






الكتاب الأول


التداعي أمام المحاكم +3












الباب الأول


الاختصاص +4


الفصل الأول


الاختصاص الدولي للمحاكم


مادة 28- تختص محاكم
الجمهورية بنظر الدعاوى التي ترفع علي المصري ولو لم يكن له موطن أو محل إقامة في
الجمهورية وذلك فيما عدا الدعاوى العارية المتعلقة بعقار واقع في الخارج .


مادة 29- تختص محاكم
الجمهورية بنظر الدعاوى التي ترفع علي الأجنبي الذي له موطن أو محل إقامة في
الجمهورية وذلك فيما عدا الدعاوى العقارية المتعلقة بعقار واقع في الخارج .


مادة 30- تختص محاكم
الجمهورية بنظر الدعاوى التي ترفع علي الأجنبي الذي له موطن أو محل إقامة في
الجمهورية وذلك في الأحوال الآتية :-


1. إذا كان له في الجمهورية موطن مختار .


2. إذا كانت الدعوى متعلقة بمال موجود في الجمهورية
كانت بالتزام نشأ أو نفذ أو كان واجبا تنفيذه فيها كانت متعلقة بإفلاس أشهر فيها .


3. إذا كانت الدعوى معارضة في عقد زواج وكان العقد
يراد إبرامه موثق مصري .


4. إذا كانت الدعوى متعلقة بطلب الزواج أو بالتطبيق أو
بالانفصال وكانت مرفوعة من زوجة فقدت جنسية الجمهورية بالزواج متى كان لها موطن في
الجمهورية ، أو كانت الدعوى مرفوعة من زوجة لها موطن فيها متى كان الزوج قد هجر
زوجته وجعل موطنه في الخارج بعد قيام سبب الفسخ أو التطليق أو الانفصال أو كان قد
ابعد عن الجمهورية .


5. إذا كانت الدعوى متعلقة بطلب للأم أو للزوجة متى
كان لهما موطن في الجمهورية أو للصغير المقيم فيها .


6. إذا كانت الدعوى بشأن نسب صغير ويقيم في الجمهورية
أو يسلب الولاية علي نفسه أو الحد منها أو وقفها أو استردادها .


7. إذا كانت الدعوى متعلقة لمسألة من مسائل الأحوال
الشخصية وكان المدعى وطنيا أو كان أجنبيا له موطن في الجمهورية ، وذلك لم يكن
للمدعي عليه موطن معروف في الخارج أو إذا كان القانون الوطني وأدب التطبيق في
الدعوى .


8. إذا كانت الدعوى متعلقة مسألة من مسائل الولاية علي
المال متي كان للقاصر أو المطلوب الحجز عليه أو مساعدته قضائياً موطن أو محل إقامة
في الجمهورية أو إذا بها أخر موطن محل إقامة للغائب .


9. إذا كان لأحد المدعى عليهم موطن أو محل إقامة في
الجمهورية.


مادة 31- تختص محاكم
الجمهورية بمسائل الإرث وبالدعاوى المتعلقة بالتركة متى كانت التركة قد افتتحت في
الجمهورية ، أو كان المورث مصرياً أو كانت أموال التركة كلها أو بعضها في
الجمهورية .


مادة 32- تختص محاكم
الجمهورية بالفصل في الدعوى ولو لم تكن داخلة في اختصاصها طبقا للمواد السابقة إذا
قبل الخصم ولايتها صراحة أو ضمناً .


مادة 33- إذا رفعت
لمحاكم الجمهورية دعوى داخلة في اختصاصها تكون هذه المحاكم مختصة بالفصل في
المسائل الأولية والطلبات العارضة علي الدعوى الأصلية كما تختص بالفصل في كل طلب
يرتبط بهذه الدعوى ويقتضي حسن سير العدالة أن ينظر معها.


مادة 34- تختص محاكم
الجمهورية بالأمر بالإجراءات الوقتية والتحفظية التي تنفذ في الجمهورية ولو كانت
غير مختصة بالدعوى الأصلية.


مادة 35- إذا لم يحضر
المدعى عليه ولم تكن محاكم الجمهورية بنظر الدعوى طبقاً للمواد السابقة تحكم
المحكمة بعد اختصاصها من تلقاء نفسها .


الفصل الثاني


تقدير الدعاوى


مادة 36- تقدر قيمة
الدعوى باعتبارها يوم رفع الدعوى ويدخل في التقدير ما يكون مستحقا يومئذ من
الفوائد والتعويضات وغيرها من الملحقات المقدرة القيمة ، وكذا طلب ما يستجد من
الأجرة بعد رفع الدعوى إلي يوم الحكم فيها.


وفي جميع الأحوال يعتد بقيمة البناء أو الغراس إذا
طلبت أزالته .


ويكون التقدير علي أساس أخر طلبات الخصوم .


مادة 37- يراعي في
تقدير قيمة الدعوى ما يأتي :-


1. الدعاوى التي يرجع في تقدير قيمتها إلي قيمة العقار يكون تقدير
هذه القيمة باعتبار خمسمائة مثل من قيمة الضريبة الأصلية المربوطة عليه إذا كان
العقار منياً فإن كان من الأراضي يكون التقدير باعتبار أربعمائة مثل من قيمة
الضريبة الأصلية(1).


فإذا كان العقار غير مربوط عليه ضريبة قدرت المحكمة
قيمته .


2. الدعاوى المتعلقة بملكية العقارات والمنازعات
الموضوعية المتعلقة بالتنفيذ علي العقار تقدر قيمتها بقيمة العقار.


أما الدعاوى المتعلقة بحق ارتفاق فتقدر قيمتها باعتبار
ربع قيمة العقار المقرر عليه الحق.


3. فإذا كانت متعلقة بحق انتفاع أو بالرقبة قدرت
باعتبار نصف قيمة العقار كانت الدعوى بطلب تقدير قيمة للحكر أو بزيادتها إلي قيمة
معينة قدرت بالقيمة السنوية المطلوب تقديرها أو بقيمة الزيادة في سنة مضروباً كل
منهما في عشرين.


4. دعاوى الحيازة تقدر قيمتها بقيمة الحق الذي ترد
عليه الحيازة.


5. إذا كانت الدعوى خاصة بإيراد فتقدر عند المنازعة في
سند ترتيبه علي أساس مرتب عشرين سنة إذا كان مؤبداً وعلي أساس مرتب عشر سنين إن
كان لمدي الحياة .


6. الدعاوى المتعلقة بالمحاصيل تقدر قيمتها علي حسب
أسعارها في أسواقها العامة .


7. إذا كانت الدعوى بطلب صحة عقد أو إبطاله أو فسخه
تقدر قيمتها بقيمة المتعاقد عليه ، وبالنسبة لعقود البدل تقدر الدعوى بأكبر
البدلين قيمة .


8. إذا كانت الدعوى بطلب صحة عقد مستمر أو بإبطاله كان
التقدير باعتبار مجموع المقابل النقدي عن مدة العقد كلها .


وإذا
كانت بطلب فسخ العقد كان التقدير باعتبار المقابل النقدي عن المدة الواردة في القد
قد نفذ في جزء منه كان التقدير باعتبار المدة الباقية.


وإذا
كانت الدعوى متعلقة بامتداد العقد كان التقدير باعتبار المقابل النقدي للمدة التي
قام النزاع علي امتداد العقد إليها.


9. إذا كانت الدعوى بين الدائن الحاجز والمدين بشأن
صحة حجز منقول أو بطلانه تقدر بقيمة الدين المحجوز من أجله.


وإذا
كانت بين دائن ومدينه بشأن رهن حيازة أو حق امتياز أو رهن رسمي أو حق اختصاص تقدر
باعتبار قيمة الدين المضمون.


فإذا
كانت مقامة من الغير باستحقاقه للأموال المحجوزة أو المحملـة بالحقوق المذكورة كان
التقدير باعتبار قيمة هذه الأموال .


10. دعاوى صحة التوقيع ودعاوى التزوير الأصلية تقدر
قيمتها بقيمة الحق المثبت في الورقة المطلوب الحكم بصحة التوقيع عليها أو
بتزويرها.


مادة 38- إذا تضمنت
الدعوى طلبات متعددة ناشئة عن سبب قانوني واحد كان التقدير باعتبار قيمتها جمله ،
فإن كانت ناشئة عن أسباب قانونية مختلفة كان التقدير باعتبار قيمة كل منها علي
حدة.


أما
إذا تضمنت الدعوى طلبات تعتبر مندمجة في الطلب الأصلي فتقدر قيمتها بقيمة هذا
الطلب وحده .


مادة 39- إذا كانت
الدعوى مرفوعة من واحد أو أكثر علي واحد أو أكثر بمقتضى سبب قانوني واحد كان
التقدير باعتبار قيمة المدعي به دون التفات إلي نصيب كل منهم فيه.


مادة 40- إذا كان
المطلوب جزءا من حق قدرت الدعوى بقيمة هذا الجزء إلا إذا كان الحق كله متنازعا فيه
ولم يكن الجزء المطلوب باقياً منه فيكون التقدير باعتبار قيمة الحق بأكمله .


مادة 41 (1)- إذا كانت الدعوى بطلب غير قابل للتقدير بحسب القواعد المتقدمة اعتبرت
قيمتها زائدة علي عشرة آلاف جنيه .


الفصل الثالث


الاختصاص النوعي


مادة 42 (1)-
تختص محكمة المواد الجزئية بالحكم ابتدائياً في الدعاوى المدنية والتجارية التي لا
تجاوز قيمتها عشرة آلاف جنيه ويكون حكمها انتهائيا إذا كانت قيمة الدعوى لا تجاوز
ألفي جنيه .


وذلك مع عدم الإخلال بما للمحكمة الابتدائية من اختصاص
شامل في الإفلاس والصلح والواقي وغير ذلك مما ينص علي القانون .


مادة 43 (2) ـ تختص
محكمة المواد الجزئية كذلك بالحكم ابتدائيا مهما تكن قيمة الدعوى وانتهائيا إذا لم
تجاوز قيمتها ألفي جنيه فيما يلي:-


1. الدعاوى المتعلقة بالانتفاع بالمياه وتطهير الترع
والمساقى والمصارف.


2. دعاوى تعيين الحدود وتقدير المسافات فيما يتعلق
بالمباني والأراضي والمنشآت الضارة إذا لم تكن الملكية أو الحق محل نزاع.


3. دعاوى قسمة المال الشائع .


4. الدعاوى المتعلقة بالمطالبة بالجور والمرتبات
وتحديدها(1).


مادة 44- لا يجوز أن
يجمع المدعي في دعوى الحيازة بينها وبين المطالبة بالحق وإلا سقط ادعاؤه بالحيازة
.


ولا
يجوز أن يدفع المدعي عليه دعوى الحيازة بالاستناد إلي الحق ، ولا تقبل دعواه بالحق
قبل الفصل في دعوى الحيازة وتنفيذ الحكم الذى يصدر فيها إلا إذا تخلي بالفعل عن
الحيازة لخصمه .


وكذلك
لا يجوز الحكم في دعاوى الحيازة علي أساس ثبوت الحق أو نفيه.


مادة 44 مكرر (1)-
يجب علي النيابة العامة - متي عرضت عليها - منازعة من منازعات الحيازة مدنية كانت
، أو جنائية أن تصدر فيها قرارا وقتيا مسببا واجب التنفيذ فورا بعد سماع أقوال
أطراف النزاع وإجراء التحقيقات اللازمة ، ويصدر القرار المشار إليه من عضو نيابة
بدرجة رئيس نيابة علي الأقل .


وعلي
النيابة العامة إعلان هذا القرار لذوى الشأن خلال ثلاثة أيام من تاريخ صدوره .


وفي
جميع الأحوال يكون التظلم من هذا القرار لكل ذي شأن أمام القاضي المختص بالأمور
المستعجلة ، بدعوى ترفع بالإجراءات المعتادة في ميعاد خمسة عشرة يوما من يوم
إعلانه بالقرار ، ويحكم القاضي في التظلم بحكم وقتي بتأييد القرار ، أو بتعديله أو
بإلغائه ، وله بناء علي طلب المتظلم أن يوقف تنفيذ القرار المتظلم منه إلي أن يفصل
في التظلم.


مادة 45- يندب في مقر
المحكمة الابتدائية قاضي من قضاتها ليحكم بصفة مؤقتة ومع عدم المساس بالحق في
المسائل المستعجلة التي يخشى عليها من فوات الوقت.


أما
في خارج دائرة المدينة التي بها مقر المحكمة الابتدائية فيكون هذا الاختصاص لمحكمة
المواد الجزئية.


على
أن هذا لا يمنع من اختصاص محكمة الموضوع أيضا بهذه المسائل إذا رفعت لها بطريق
التبعية.


مادة 46- لا تختص
محكمة المواد الجزئية بالحكم في الطلب العارض أو الطلب الأصلي إذا كان بحسب قيمته
أو نوعه لا يدخل في اختصاصها.


وإذا
عرض عليها طلب من هذا القبيل جاز لها أن تحكم في الطلب الأصلي وحده إذا لم يترتب
علي ذلك ضرر بسير العدالة وإلا وجب عليها أن تحكم من تلقاء نفسها بإحالة الدعوى
الأصلية والطلب العارض أو المرتبط بحالتها إلي المحكمة الابتدائية المختصة ويكون
حكم الإحالة غير قابل للطعن.


مادة 47 (1)-
تختص المحكمة الابتدائية في جميع الدعاوى المدنية والتجارية التي ليست من اختصاص
محكمة المواد الجزئية ويكون حكمها انتهائيا إذا كانت قيمة الدعوى لا تجاوز عشرة
آلاف جنيه .


وتختص
كذلك بالحكم في قضايا الاستئناف الذي يرفع إليها عن الأحكام الصادرة ابتدائيا من
محكمة المواد الجزئية أو من قاضي الأمور المستعجلة .


كما
تختص بالحكم في الطلبات الوقتية أو المستعجلة وسائر الطلبات العارضة وكذلك في
الطلبات المرتبطة بالطلب الأصلي مهما تكن
قيمتها أو نوعها .


مادة 48- تختص محكمة
الاستئناف بالحكم في قضايا الاستئناف الذي يرفع إليها عن الأحكام الصادرة ابتدائيا
من المحاكم الابتدائية.


الفصل الرابع


الاختصاص المحلى


مادة 49- يكون
الاختصاص للمحكمة التي يقع في دائرتها موطن المدعي عليه ما لم ينص القانون علي
خلاف ذلك .


فإن
لم يكن للمدعي عليه موطن في الجمهورية يكون الاختصاص للمحكمة التي يقع في دائرتها
محل إقامته .


وإذا
تعدد المدعي عليهم كان الاختصاص للمحكمة التي يقع في دائرتها موطن أحدهم .


مادة 50- في الدعاوى
العينية العقارية ودعاوى الحيازة يكون الاختصاص للمحكمة التي يقع في دائرتها
العقار أو أحد أجزائه إذا كان واقعا في دوائر محاكم متعددة .


وفي الدعاوى
الشخصية العقارية يكون الاختصاص للمحكمة التي يقع في دائرتها العقار أو موطن
المدعي عليه .


مادة 51- في الدعاوى
الجزئية التي ترفع علي الحكومي أو وحدات الإدارة المحلية أو الهيئات العامة أو
المؤسسات العامة يكون الاختصاص للمحكمة التي يقع في دائرتها مقر المحافظة ، مراعاة
القواعد المتقدمة.


مادة 52- في
الدعاوى المتعلقة بالشركات او الجمعيات
القائمة أو التي في دور التصفية أو المؤسسات الخاصة يكون الاختصاص للمحكمة التي
يقع في دائرتها مركز إدارتها سواء أكانت الدعوى علي الشركة أو الجمعية أو المؤسسة
أو من الشركة او الجمعية أو المؤسسة علي أحد الشركاء أو الأعضاء أو من شريك أو عضو
علي أخر.


ويجوز
رفع الدعوى إلي المحكمة التي يقع في دائرتها فرع الشركة أو الجمعية أو المؤسسة
وذلك في المسائل المتصلة بهذا الفرع .


مادة 53- الدعاوى
المتعلقة بالتركات التي ترفع قبل قسمة التركة من الدائن أو من بعض الورثة علي بعض
تكون من اختصاص المحكمة التي يقع في دائرتها أخر موطن للمتوفى .


مادة 54- في مسائل
الإفلاس يكون الاختصاص للمحكمة التي قضت به.


مادة 55- في المواد
التجارية يكون الاختصاص لمحكمة المدعى عليه أو للمحكمة التي تم الاتفاق ونفذ كله
أو بعضه في دائرتها أو للمحكمة التي يجب تنفيذ الاتفاق في دائرتها .


مادة 56- في المنازعات
المتعلقة بالتوريدات والمقاولات وأجرة المساكن وأجور العمال والصناع والإجراء يكون
الاختصاص لمحكمة موطن المدعي عليه أو للمحكمة التي تم الاتفاق أو نفذ في دائرتها
متى كان فيها موطن المدعي.


مادة 57- في الدعاوى
المتعلقة بالنفقات يكون الاختصاص للمحكمة التي يقع في دائرتها موطن المدعي عليه أو
موطن المدعى.


مادة 58- في المنازعات
المتعلقة بطلب قيمة التأمين يكون الاختصاص للمحكمة التي يقع في دائرتها موطن
المستفيد أو مكان المال المؤمن عليه.


مادة 59- في الدعاوى
المتضمنة طلب إجراء وقتي يكون الاختصاص للمحكمة التي يقع في دائرتها موطن المدعي
عليه أو المحكمة المطلوب حصول الإجراء في دائرتها .


وفي
المنازعات المستعجلة المتعلقة بتنفيذ الأحكام والسندات يكون الاختصاص للمحكمة التي
يجري في دائرتها التنفيذ .


مادة 60- تختص المحكمة
التي تنظر الدعوى الأصلية بالفصل في الطلبات العارضة . علي أنه يجوز للمدعي عليه
في طلب الضمان ان يتمسك بعدم اختصاص المحكمة إذا أثبت ان الدعوى الأصلية لم تقم
إلا بقصد جلبه أمام محكمة غير محكمته .


مادة 61- إذا لم يكن
للمدعي عليه موطن ولا محل إقامة في الجمهورية ولم يتيسر تعيين المحكمة المختصة علي
موجب الأحكام المتقدمة يكون الاختصاص للمحكمة التي يقع في دائرتها موطن المدعي أو
محل إقامته فإن لم يكن له موطن ولا محل إقامة كان الاختصاص لمحكمة القاهرة .


مادة 62- إذا اتفق علي
اختصاص محكمة معينه يكون الاختصاص لهذه المحكمة أو للمحكمة التي يقع في دائرتها
موطن المدعي عليه .


علي
أنه في الحالات التي ينص فيها القانون علي
تخويل الاختصاص لمحكمة علي خلاف المادة (49) لا يجوز الاتفاق مقدما علي ما يخالف
هذا الاختصاص.










الباب الثاني +5


رفع الدعوى وقيدها


مادة 63- ترفع الدعوى
إلي المحكمة بناء علي طلب المدعي بصحيفة تودع قلم كتاب المحكمة ما لم ينص القانون
علي غير ذلك.


ويجب
أن تشتمل صحيفة الدعوى علي البيانات الآتية :-


1. اسم المدعي ولقبه ومهنته أو وظيفته وموطنه واسم من
يمثله ولقبه ومهنته أو وظيفته وصفته وموطنه.


2. اسم المدعي عليه ولقبه ومهنته أو وظيفته وموطنه فإن
لم يكن موطنه معلوما فأخر موطن كان له.


3. تاريخ تقديم الصحيفة.


4. المحكمة المرفوعة أمامها الدعوى.


5. بيان موطن مختار للمدعي في البلدة التي بها مقر
المحكمة غن لم يكن له موطن فيها.


6. وقائع الدعوى وطلبات المدعي وأسانيدها.


مادة 64- يكون حضور
الخصوم في الدعارة الجزئية التي ترفع ابتداء في اليوم والساعة المحددين بصحيفة
افتتاح الدعوى أمام مجلس صلح يتولي التوفيق بين الخصوم وذلك فيما عدا الدعاوى التي
لا يجوز فيها الصلح والدعاوى المستعجلة ومنازعات التنفيذ والطلبات الخاصة بأوامر
الأداء.


ويشكل مجلس
الصلح المشار عليه برياسة أحد وكلاء النائب العام ، ويعقد جلساته في مقر محكمة
المواد الجزئية المختصة بنظر النزاع ، وعليه أن ينتهي من مهمته في مدى ثلاثين يوما
أخري ، فإذا تم الصلح في هذا الأجل ، أعد بذلك محضرا تكون له قوة السندات واجبة
التنفيذ ، وإذا لم يتم الصلح في الأجل المذكورة أحال الدعوى إلي المحكمة لنظرها في
جلسة يحددها .


ويصدر بتنظيم
هذا المجلس وبيان الإجراءات التي تتبع أمامه قرار من رئيس الجمهورية ويحدد وزير
العدل بقرار منه المحاكم الجزئية التي تشكل مجالس الصلح بدائرتها.


وإذا عرضت
الدعاوى المشار إليها في الفقرة الأولي علي محكمة شكل مجلس صلح بدائرتها قبل عرضها
علي هذا المجلس وجب علي المحكمة أحالتها إليه.


مادة 65 (1)-
يقيد قلم كتاب المحكمة صحيفة الدعوى إذا كانت مصحوبة بما يلي :-


1. ما يدل علي سداد الرسوم المقررة قانونا أو إعفاء
المدعي منها.


2. صورة من الصحيفة بقدر عدد المعدي عليهم فضلا عن
صورتين لقلم الكتاب .


3. أصول المستندات المؤبدة للدعوى أو صورة منها تحت
مسئولية المدعي ، وما يركن إليه من أدلة لإثبات دعواه .


4. مذكرة شارحة للدعوى أو إقرار باشتمال صحيفة الدعوى
علي شرح كامل لها ، وصور من المذكرة أو الإقرار بقدر عدد المدعي عليهم.


وعلي
قلم الكتاب إثبات تاريخ طلب القيد في جميع الأحوال . وإذا كان رأي قلم الكتاب عدم قيد صحيفة الدعوى - لعدم
استيفاء المستندات والأوراق المبينة بالفقرة الأولي - قام بعرض الأمر علي قاضي
الأمور الوقتية ليفصل فيه فورا ، إما بتكليف قلم الكتاب بقيد الدعوى ، أو بتكليف
طالب قيدها باستيفاء ما نقص ، وذلك بعد سماع أقواله ورأي قلم الكتاب . فإذا قيدت
صحيفة الدعوى تنفيذا لأمر القاضي - اعتبرت مقيدة من تاريخ تقديم طلب القيد .


ويرسل
قلم الكتاب إلي المدعي عليه خلال ثلاثة أيام كتابا موصى عليه بعلم الوصول ، مرفقا
به صورة من صحيفة الدعوى ومن المذكرة أو الإقرار ، يخطره فيه بقيد الدعوى
واسم المعي وطلباته والجلسة المحددة لنظرها ، ويعدوه للإطلاع علي ملف الدعوى
وتقديم مستنداته ومذكرة بدفاعه.


وعلي
المدعي عليه ، في جميع الدعاوى عدا المستعجلة والتي انقص ميعاد الحضور فيها ، أن
يودع قلم الكتاب مذكرة بدفاعه يرفق بها مستنداته ، أو صورا منها تحت مسئوليته قبل
الجلسة المحددة لنظر الدعوى بثلاثة أيام علي الأقل.


ولا
تقبل دعوى صحة التعاقد علي حق الحقوق العينية العقارية إلا إذا أشهرت صحيفتها.


مادة 66- ميعاد الحضور
خمسة عشر يوما أمام المحكمة الابتدائية ومحكمة الاستئناف وثمانية أيام أمام محاكم
المواد الجزئية ، ويجوز في حالة الضرورة نقض هذين الميعادين إلي ثلاثة أيام وإلي
أربع وعشرين ساعة علي التوالي.


وميعاد
الحضور في الدعاوى المستعجلة أربع وعشرون ساعة ، ويجوز في حالة الضرورة نقض هذا
الميعاد وجعله من ساعة إلي ساعة بشرط أن يحصل الإعلان للخصم نفسه إلا إذا كانت
الدعوى من الدعاوى البحرية .


ويكون
نقص المواعيد في الأحوال المتقدمة بإذن من قاضي الأمور الوقتية وتعلن صورته للخصم
مع صحيفة الدعوى.


مادة 67- يقيد قلم
الكتاب الدعوى في يوم تقديم الصحيفة في السجل الخاص بذلك بعد أن يثبت في حضور
المدعي أو من يمثله تاريخ الجلسة المحددة لنظرها في أصل الصحيفة وصورها.


وعلي
قلم الكتاب في اليوم التالي علي الأكثر أن يسلم أصل الصحيفة وصورها إلي قلم
المحضرين لإعلانها ورد الأصل إليه.


ومـع
ذلك يجوز في غير دعاوى الاسترداد وإشكالات التنفيذ ، أن يسلم للمدعي - مت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lawyers.forum7.net
اشرف صابر جاد الحق
Admin
avatar

عدد المساهمات : 321
تاريخ التسجيل : 24/12/2011
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: كود قانون المرافعات   الإثنين ديسمبر 26, 2011 11:06 pm

ومـع ذلك يجوز في غير دعاوى الاسترداد وإشكالات
التنفيذ ، أن يسلم للمدعي - متى طلب ذلك - أصل الصحيفة وصورها ليتولى تقديمها إلي
قلم المحضرين لإعلانها ورد الأصل إلي المدعي ليقوم بإعادته إلي قلم الكتاب(1).


مادة 68- علي قلم
المحضرين أن يقوم بإعلان صحيفة الدعوى خلال ثلاثين يوما علي الأكثر من تاريخ
تسليمها إليه إذا كان قد حدد لنظر الدعوى
جلسة تقع في أثناء هذا الميعاد فعندئذ يجب أن يتم الإعـلان قبل الجلسة ،
وذلك كله مع مراعاة ميعاد الحضور .


وتحكم
المحكمة المرفوعة إليها الدعوى علي من
تسبب من العاملين بقلم الكتاب أو المحضرين بإهماله في تأخير الإعلان بغرامة لا تقل
عن عشرين جنيها ولا تجاوز مائتي جنيه ولا يكون الحكم بها قابلا لأي طعن(1).


ولا
تعتبر الخصومة منعقدة في الدعوى إلا بإعلان صحيفتها إلي المدعي عليه ما لم يحضر
بالجلسة(2).


مادة 69- لا يترتب علي
عدم مراعاة الميعاد المقرر في المادة السابقة بطلان إعلان صحيفة الدعوى . كذلك لا
يترتب البطلان علي عدم مراعاة مواعيد الحضور وذلك بغير إخلال بحق المعلن إيه في
التأجيل لاستكمال الميعاد.


مادة 70 (3)-
يجوز بناء علي طلب المدعى عليه ، اعتبار الدعوى كأن لم تكن إذا لم يتم تكليف
المدعي عليه بالحضور في خلال ثلاثة أشهر
من تاريخ تقديم الصحيفة إلي قلم الكتاب ، وكان ذلك راجعا إلي فعل المدعى.


مادة 71- إذا ترك
المدعى الخصومة أو تصالح مع خصمه في الجلسة الأولي لنظر وقبل بدء المرافعة فلا يستحق
علي الدعوى إلا ربع الرسم المسدد وإذا انتهي النزاع صلحاً أمام مجلس الصلح المشار
إليه في المادة (64) يرد الرسم المسدد .


الباب الثالث +6


حضور الخصوم وغيابهم




الفصل الأول


الحضور والتوكيل بالخصومة


مادة 72- في اليوم
المعين لنظر الدعوى يحضر الخصوم بأنفسهم أو يحضر عنهم من يوكلونه من المحامين
وللمحكمة أن تقبل في النيابة عنهم من يوكلونه من أزواجهم أو أقاربهم أو أصهارهم
إلي الدرجة الثالثة.


مادة 73- يجب علي
الوكيل أن يقرر حضوره عن موكله وأن يثبت وكالته عنه وفقا لأحكام قانون المحاماة
وللمحكمة عند الضرورة أن ترخص للوكيل في إثبات وكالته في ميعاد تحدده علي أن يتم
ذلك في جلسة المرافعة علي الأكثر .


مادة 74- بمجرد صدور
التوكيل من أحد الخصوم يكون موطن وكيله معتبرا في إعلان الأوراق اللازمة لسير
الدعوى في درجة التقاضي الموكل هو فيها.


وعلي
الخصم الذى لا يكون له وكيل بالبلد الذي مقر المحكمة أن يتخذ له موطنا فيه.


مادة 75- التوكيل
بالخصومة يخول الوكيل سلطة القيام بالأعمال والإجراءات اللازمة لرفع الدعوى
ومتابعتها أو الدفاع فيها ، واتخاذ الإجراءات التحفظية إلي أن يصدر الحكم في
موضوعها في درجة التقاضي التي وكل فيها وإعلان هذا الحكم وقبض الرسوم والمصاريف .
وذلك بغير إخلال بما أوجب فيه القانون تفويضا خاص.


وكل
قيد يرد في سند التوكيل علي خلاف ما تقدم لا يحتج به علي الخصم الأخر .


مادة 76- لا يصح بغير
تفويض خاص الإقرار بالحق المدعي به ولا التنازل عنه ولا الصلح ولا التحكيم فيه ولا
قبول اليمين ولا توجيهها ولا ردها ولا ترك الخصومة ولا التنازل عن الحكم أو عن
طريق من طرق الطعن فيه ولا رفع الحجز ولا ترك التأمينات مع بقاء الدين ولا الإدعاء
بالتزوير ولا رد الخبير ولا العرض الفعلي ولا قبوله ولا أي تصرف أخر يوجب القانون
فيه تفويضا خاصا.


مادة 77- إذا تعدد
الوكلاء جاز لأحدهم الانفراد بالعمل في القضية ما لم يكن ممنوعا من ذلك بنص في
التوكيل.


مادة 78- يجوز للوكيل
أن ينيب غيره من المحامين إن لم يكن ممنوعا من الإنابة صراحة في التوكيل.


مادة 79- كل ما يقرره
الوكيل بحضور موكله يكون بمثابة ما يقرره الموكل نفسه إلا إذا نفاه أثناء نظر
القضية في الجلسة.


مادة 80- لا يحول
اعتزال الوكيل أو عزله دون سير الإجراءات في مواجهته إلا إذا أعلن الخصم بتعيين
بدله أو بعزم الموكل علي مباشرة الدعوى بنفسه.


ولا
يجوز للوكيل أن يعتزل الوكالة في وقت غير لائق .


مادة 81- لا يجوز لأحد
القضاة ولا للنائب العام ولا لأحد من وكلائه ولا أحد من العاملين بالمحاكم أن يكون
وكيلا عن الخصوم في الحضور أو المرافعة سواء أكان بالمشافهة أم بالكتابة أم
بالإفتاء ولو كانت الدعوى مقامة أمام محكمة غير المحكمة التابع هو لها وإلا كان
العمل باطلا .


ولكن
يجوز لهم ذلك عم يمثلونهم قانونا وعن زوجاتهم وأصولهم وفروعهم إلي الدرجة الثانية
.


الفصل الثاني


الغيــاب


مادة 82 (1)-
إذا لم يحضر المدعى ولا المدعى عليه حكمت المحكمة في الدعوى إذا كانت صالحة للحكم
فيها وغلا قررت شطبها فإذا انقضي ستون يوما ولم يطـلب أحد الخصوم السير فيها ، أو
لم يحضر الطرفان بعد السير فيها اعتبرت كان لم تكن .


وتحكم
المحكمة في الدعوى إذا غاب المدعى أو المدعون أو بعضهم في الجلسة الأولي وحضر
المدعى عليه .


مادة 83- إذا حضر
المدعى عليه في أية جلسة أو أودع مذكرة بدفاعه اعتبرت الخصومة حضورية في حقه ولو تخلف
بعد ذلك .


ولا
يجوز للمدعى أن يبدي في الجلسة التي تخلف فيها خصمه طلبات جديدة أو أن يعدل أو
يزيد أو ينقص في الطلبات الأولي كما لا يجوز للمدعى عليه أن يطلب في غيبة المدعي
الحكم عليه بطلب ما.


مادة 84- إذا تخلف
المدعى عليه وحده في الجلسة الأولي وكانت صحيفة الدعوى قد أعلنت لشخصه حكمت
المحكمة في الدعوى فإذا لم يكن قد أعلن لشخصه حكمت المحكمة في الدعوى فإذا لم تكن
قد أعلن لشخصه كان علي المحكمة في غير الدعاوى المستعجلة تأجيل نظر القضية إلي
جلسة تالية يعلن المدعى بها الخصم الغائب ويعتبر الحكم في الدعوى في الحالتين حكما
حضورياً .


فإذا
تعدد المدعى عليهم وكان البعض قد أعلن لشخصه والبعض الأخر لم يعلن لشخصه وتغيبوا
جميعا أو تغيب من لم يعلن لشخصه وجب علي المحكمة في غير الدعاوى المستعجلة تأجيل
نظر الدعوى إلي جلسة تالية يعلن المدعي بها من لم يعلن لشخصه من الغائبين ، ويعتبر
الحكم في الدعوى حكماً حضوريا في حق المدعى عليهم جميعاً.


وفي
تطبيق أحكام هذه المادة ، يعتبر إعلان الشخص الاعتباري العام أو الخاص في مركز
إدارته أو في هيئة قضايا الدولة ، بحسب الأحوال إعلاناً لشخصه(1).


مادة 85 (2)-
إذا تبينت المحكمة عند غياب المدعى عليه بطلان إعلانه بالصحيفة وجب عليها تأجيل
القضية إلي جلسة تالية يعلن لها إعلاناً صحيحا بوساطة خصمه .


فإذا
كان البطلان راجعاً إلي فعل المدعى وجب تغريمه بغرامة لا تقل عن خمسين جنيها ولا
تجاوز خمسمائة جنيه .


مادة 86- إذا حضر
الخصم الغائب قبل انتهاء الجلسة أعتبر كل حكم صدر عليه فيها كأن لم يكن .










الباب الرابع +7


تدخل النيابة العامة


مادة 87- للنيابة
العامة رفع الدعوى في الحالات التي ينص عليها القانون ويكون لها في هذه الحالات ما
للخصوم من حقوق.


مادة 88- فيما عدا
الدعاوى المستعجلة يجب علي النيابة العامة أن تتدخل في الحالات الآتية وإلا كان
الحكم باطلا .


1. الدعاوى التي يجوز لها أن ترفعها بنفسها .


2. الطعون والطلبات أمام محكمة النقض ومحكمة تنازع
الاختصاص .


3. كل حالة أخرى ينص القانون علي وجوب تدخلها فيها .


مادة 89- فيما عدا
الدعاوى المتعجلة يجوز للنيابة العامة أن تتدخل في الحالات الآتية :-


1. الدعاوى الخاصة بعديمي الأهلية وناقصيها والغائبين
والمفقودين.


2. الدعاوى المتعلقة بالأوقاف الخيرية والهبات
والوصايا المرصده للبر.


3. عدم الاختصاص لانتفاء ولاية جهة القضاء .


4. دعاوى رد القضاة وأعضاء النيابة ومخاصمتهم .


5. الصلح الواقي من الإفلاس .


6. الدعاوى التى ترى النيابة العامة التدخل فيها
لتعلقها بالنظام العام أو الآداب .


7. كل حالة أخرى ينص القانون علي جواز تدخلها فيها .


مادة 90- يجوز للمحكمة
في أي حالة تكون عليها الدعوى أن تأمر بإرسال ملف القضية غلي النيابة العامة إذا
عرضت فيها مسألة تتعلق بالنظام العام أو
الآداب ويكون تدخل النيابة العامة في هذه الحالة وجوبيا.


مادة 91- تعتبر
النيابة ممثلة في الدعوى متى قدمت مذكرة برأيها فيها ولا يتعين حضورها إلا إذا نص
القانون علي ذلك .


وفي جميع الأحوال لا يتعين حضور النيابة عند النطق
بالحكم .


مادة 92- في جميع
الأحوال التي ينص فيها القانون علي تدخل النيابة العامة ، يجب علي قلم كتاب
المحكمة أخبار النيابة كتابة بمجرد قيد الدعوى.


فإذا
عرضت أثناء نظر الدعوى مسألة مما تتدخل فيها النيابة فيكون إخطارها بناء علي أمر
من المحكمة.


مادة 93- تمنح النيابة
بناء علي طلبها ميعاد سبعة أيام علي الأقل لتقديم مذكرة بأقوالها . ويبدأ هذا
الميعاد من اليوم الذى يرسل لها فيه ملف القضية مشتملا علي مستندات الخصوم
ومذكراتهم .


مادة 94- يكون تدخل
النيابة في أية حالة كانت عليها الدعوى قبل إقفال باب المرافعة فيها.


مادة 95- في جميع
الدعاوى التي تكون فيها النيابة طرفا منضما لا يجوز للخصوم بعد تقديم أقوالهم
وطلباتهم أن يطلبوا الكلام ولا أن يقدموا مذكرات جديدة وإنما يجوز لهم أن يقدموا
للمحكمة بيانا كتابيا لتصحيح الوقائع التي ذكرتها النيابة .


ومع
ذلك يجوز للمحكمة في الأحوال الاستثنائية التي تري فيها قبول مستندات جديدة أو
مذكرات تكميلية أن تأذن في تقديمها وفي إعادة المرافعة وتكون النيابة أخر من
يتكلم.


مادة 96- للنيابة
العامة الطعن في الحكم في الأحوال التي يوجب القانون أو يجيز تدخلها فيها إذا خالف
الحكم قاعدة من قواعد الناظم أو إذا نص القانون علي ذلك .










الباب الخامس +8


إجراءات الجلسات ونظامها






الفصل الأول


إجراءات الجلسات


مادة 97- تجرى
المرافعة في أول جلسة ، وإذا قدم المدعى أو المدعى عليه في هذه الجلسة مستندا كان
في إمكانه تقديمه في الميعاد المقرر في المادة (65) من هذا القانون قبلته المحكمة
إذا لم يترتب علي ذلك تأجيل نظر الدعوى ، أما إذا ترتب علي تقديمه تأجيل نظرها
ورأت المحكمة قبوله تحقيقا للعدالة حكمت عليه بغرامة لا تقل عن مائة جنيه ولا
تجاوز خمسمائة جنيه ، علي أن يكون التأجيل لمرة واحدة ولا تجاوز مدته أسبوعين .


ومع
ذلك يجوز لكل من المدعى والمدعى عليه أن يقدم مستندا ردا علي دفاع خصمه أو طلباته
العارضة .


مادة 98- لا يجوز
تأجيل الدعوى أكثر من مرة لسبب واحد يرجع إلي أحد الخصوم علي أن لا تجاوز فترة
التأجيل ثلاثة أسابيع.


مادة 99- تحكم المحكمة
علي من يتخلف من العاملين بها أو من الخصوم عن إيداع المستندات أو عن القيام بأي
إجراء من إجراءات المرافعات في الميعاد الذي حددته له المحكمة بغرامة لا تقل عن
عشرين جنيه ولا تجاوز مائتي جنيه ويكون ذلك بقرار يثبت في محضر الجلسة له ما
للأحكام من قوة تنفيذية . ولا يقبل الطعن فيه بأي طريق ولكن للمحكمة أن تقبل
المحكوم عليه من الغرامة كلها أو بعضها إذا أبدى عذرا مقبولا .


ويجوز
للمحكمة بدلا من الحكم علي المدعى بالغرامة أن تحكم بوقف الدعوى لمدة لا تجاوز
شهرا بعد سماع أقوال المدعى عليه.


وإذا
مضت مدة الوقف ولم يطلب المدعى السير في دعواه خلال الخمسة عشر يوما التالية
لانتهائها ، أو لم ينفذ ما أمرت به المحكمة حكمت المحكمة باعتبار الدعوى كأن لم
تكن .


مادة 100- تنفيذ أحكام
الغرامات يكون بعد إخبار المحكوم عليه بكتاب مسجل مصحوب بعلم الوصول من قلم الكتاب
.




الفصل الثاني


نظام الجلسة


مادة 101- تكون
المرافعة علنية إلا إذا رأت المحكمة من تلقاء نفسها أو بناء علي طلب أحد الخصوم
إجراءها سرا محافظة علي النظام العام أو مراعاة للآداب أو لحرمة الأسرة .


مادة 102- يجب
الاستماع إلي أقوال الخصوم في المرافعة ، ولا تجوز مقاطعتهم إلا إذا خرجوا عن
موضوع الدعوى أو مقتضيات الدفاع ويكون المدعى عليه أخر من يتكلم.


مادة 103- للخصوم أن
يطلبوا إلي المحكمة أية حالة تكون عليها الدعوى إثبات ما اتفقوا عليه في محضر
الجلسة ويوقع منهم أو من وكلائهم فإذا كانوا قد كتبوا ما اتفقوا عليه الحق الاتفاق
المكتوب بمحضر الجلسة وأثبت محتواه فيه.


ويكون
لمحضر الجلسة في الحالتين قوة السند التنفيذي وتعطي صورته وفقا للقواعد المقررة
لإعطاء صور الأحكام.


ومع
ذلك إذا كان طلب الخصوم يتضمن إثبات اتفاقهم علي صحة التعاقد علي حق من الحقوق
العينية العقارية فلا يحكم بإلحاق ما اتفقوا عليه - كتابة أو شفاهه بمحضر الجلسة
إلا إذا تم شهر الاتفاق المكتوب أو صورة رسمية من محضر الجلسة الذي اثبت فيه
الاتفاق.


مادة 104- ضبط الجلسة
وإدارتها منوطان برئيسها ، وله في سبيل ذلك ومع مراعاة أحكام قانون المحاماة أن
يخرج من قاعة الجلسة من يخل بنظامها ، فإن لم يمتثل وتمادى كان للمحكمة ان تحكم
علي الفور بحبسه أربعا وعشرين ساعة ، أو بتغريمه خمس جنيهاً ، ويكون حكمها بذلك
نهائيا.


فإذا
كان الإخلال قد وقع ممن يؤدون وظيفة في المحكمة كان لها أن توقع أثناء انعقاد
الجلسة لرئيس المصلحة توقيعه من الجزاءات التأديبية.


وللمحكمة
إلي ما قبل انتهاء الجلسة او ترجع عن الحكم الذى تصدره بناء علي الفقرتين
السابقتين.


مادة 105- للمحكمة ولو
من تلقاء نفسها أن تأمر بمحو العبارات الجارحة او المخالفة للآداب أو النظام العام
من أية ورقة من أوراق المرافعات أو المذكرات.


مادة 106- مع مراعاة
أحكام قانون المحاماة يأمر رئيس الجلسة بكتابة محضر عن كل جريمة تقع أثناء
انعقادها وبما يرى اتخاذه من إجراءات التحقيق ثم يأمر بإحالة الأوراق إلي النيابة
لإجراء ما يلزم فيها . فإذا كانت الجريمة التي وقعت جناية أو جنحة كان له إذا
اقتضت الحال أن يأمر بالقبض علي من وقعت منه.


مادة 107- مع مراعاة
أحكام قانون المحاماة للمحكمة أن تحاكم من تقع منه أثناء انعقادها جنحة تعد علي
هيئتها أو علي أحد أعضائها أو أحد العاملين بالمحكمة وتحم عليه فورا بالعقوبة.


وللمحكمة
أيضا أن تحاكم من شهد زورا بالجلسة وتحكم عليه بالعقوبة المقررة لشهادة الزور.


ويكون
حكم المحكمة في هذه الأحوال نافذا ولو حصل استئنافه.






الباب السادس +9


الدفوع و
الإدخال و الطلبات العارضة و التدخل




الفصل الأول


الدفـــــــوع


مادة 108- الدفع بعدم
الاختصاص المحلي والدفع بإحالة الدعوى إلي محكمة أخري لقيام ذات النزاع أمامها أو
للارتباط والدفع بالبطلان وسائر الدفوع المتعلقة بالإجراءات يجب إبداؤها معا قبل
إبداء أي طلب أو دفاع في الدعوى أو دفع بعدم القبول وإلا سقط الحق فيما لم يبد
منها . ويسقط حق الطاعن في هذه الدفوع إذا لم يبدها في صحيفة الطعن.


ويحكم
في هذه الدفوع علي استقلال ما لم تأمر المحكمة بضمها إلي الموضوع وعندئذ تبين
المحكمة ما حكمت به في كل منها علي حدة.


ويجب
إبداء جميع الوجوه التي بني عليها الدفع المتعلق بالإجراءات معا وإلا سقط الحق
فيما لم يبد منها.


مادة 109- الدفع بعدم
اختصاص المحكمة لانتفاء ولايتها أو بسبب نوع الدعوى أو قيمتها تحكم به المحكمة من
تلقاء نفسها.


ويجوز
الدفع به في أية حالة كانت عليها الدعوى .


مادة 110- علي المحكمة
إذا قضت بعدم اختصاصها أن تأمر بإحالة الدعوى بحالتها إلي المحكمة المختصة ، ولو
كان عدم الاختصاص متعلقا بالولاية ويجوز لها عندئذ أن تحكم بغرامة لا تجاوز مائتي
جنيه.


وتلتزم
المحكمة المحال إليها الدعوى بنظرها.


مادة 111- إذا اتفق
الخصوم علي التقاضي أمام محكمة غير المحكمة المرفوعة إليها الدعوى جاز للمحكمة أن
تأمر بإحالة الدعوى إلي المحكمة التى اتفقوا عليها .


مادة 112- إذا رفع
النزاع ذاته إلي محكمتين وجب إبداء الدفع بالإحالة للارتباط جاز إبداء الدفع أمام
أي من المحكمتين .


وتلتزم
المحكمة المحال إليها الدعوى بنظرها.


مادة 113- كلما حكمت
المحكمة في الأحوال المتقدمة بالإحالة كان عليها أن تحدد للخصوم الجلسة التي
يحضرون فيها أمام المحكمة التي أحيلت إليها الدعوى وعلي قلم الكتاب إخبار الغائبين
من الخصوم بذلك بكتاب مسجل مصحوب بعلم الوصول .


مادة 114- بطلان صحف
الدعاوى وإعلانها وبطلان أوراق التكليف بالحضور الناشئ عن عيب في الإعلان أو في
بيان المحكمة أو في تاريخ الجلسة يزول بحضور المعلن إليه في الجلسة أو بإبداع مذكر
بدفاعه.


مادة 115- الدفع بعدم
قبول الدعوى يجوز إبداؤه في أية حالة تكون عليها.


وإذا
رأت المحكمة أن الدفع بعدم قبول الدعوى لعيب في صفة المدعى عليه قائم علي أساس ،
أجلت لإعلان ذي الصفة ويجوز للمحكمة في هذه الحالة الحكم علي المدعى بغرامة لا تقل
عن خمسين جنيها ولا تجاوز مائتي جنيه.


وإذا
تعلق الأمر بإحدى الوزارات أو الهيئات
العامة أو مصلحة من المصالح ، أو بشخص اعتباري عام ، أو خاص فيكفى في تحديد الصفة
أن يذكر اسم الجهة عليها في صحيفة الدعوى.


مادة 116- الدفع بعدم
جواز نظر الدعوى لسبق الفصل فيها تقضى به من تلقاء نفسها.






الفصل الثاني


اختصام الغير وإدخال ضامن


مادة 117- للخصم أن
يدخل في الدعوى من كان يصح اختصامه فيها عند رفعها ، ويكون ذلك بالإجراءات
المعتادة لرفع الدعوى قبل يوم الجلسة مع مراعاة حكم المادة 66.


مادة 118- للمحكمة ولو
من تلقاء نفسها ان تأمر بإدخال من تى إدخاله لمصلحة العدالة أو لإظهار الحقيقة .


وتعين
المحكمة ميعادا لا يجاوز ثلاثة أسابيع لحضور من تأمر بإدخاله ومن يقوم من الخصوم
بإدخاله ويكون ذلك بالإجراءات المعتادة لرفع الدعوى.


مادة 119- يجب علي
المحكمة في المواد المدنية إجابة الخصم إلي طلب تأجيل الدعوى لإدخال ضامن فيها إذا
كان الخصم قد كلف ضامنه الحضور خلال ثمانية أيام من تاريخ إعلانه بالدعوى أو قيام
السبب الموجب للضمان أو إذا كانت الثمانية أيام المذكورة لم تنقض قبل الجلسة
المحددة لنظر الدعوى .


وفيما
عدا هذه الحالة يكون التأجيل لإدخال الضامن جوازيا للمحكمة ويراعي في تقدير الأجل
مواعيد الحضور ويكون إدخال الخصم للضامن بالإجراءات المعتادة لرفع الدعوى.


مادة 120- يقضي في طلب
الضمان وفي الدعوى الأصلية بحكم واحد كلما أمكن ذلك وإلا فصلت المحكمة في طلب
الضمان بعد الحكم في الدعوى الأصلية .


مادة 121- إذا أمرت
المحكمة بضم طلب الضمان إلي الدعوى الأصلية يكون الحكم الصادر علي الضامن عند
الاقتضاء حكما للمدعى الأصلي ولو لم يكن قد وجه إليه طلبات ويجوز لطالب الضمان أن
يطلب إخراجه من الدعوى إذا لم يكن مطالبا بالتزام شخصي.


مادة 122- إذا رأت
المحكمة أن طلب الضمان لا أساس له جاز لها الحكم علي مدعى الضمان بالتعويضات
الناشئة عن تأخير الفصل في الدعوى الأصلية.






الفصل الثالث


الطلبات العارضة -
والتدخل


مادة 123- تقدم
الطلبات العارضة من المدعى أو من المدعى عليه إلي المحكمة بالإجراءات المعتادة
لرفع الدعوى قبل يوم الجلسة أو بطلب يقدم شفاهه في الجلسة في حضور الخصم وثبت في
محضرها ولا تقبل الطلبات العارضة بعد أقفال باب المرافعة.


مادة 124- للمدعى أن
يقدم من الطلبات العارضة :-


1. ما يتضمن تصحيح الطلب الأصلي أو تعديل موضوعه
لمواجهة ظروف طرأت أو تبينت بعد رفع الدعوى.


2.ما يكون مكملا للطلب الأصلي أو مترتبا عليه أو متصلا
به اتصالا يقبل التجزئة.


3. ما يتضمن إضافة أو تغييرا في سبب الدعوى مع بقاء
موضوع الطلب الأصلي علي حالة.


4. طلب الأمر بإجراء تحفظي أو وقتي.


5. ما تأذن المحكمة بتقديمه مما يكون مرتبطا بالطلب
الأصلي.


مادة 125- للمدعى عليه
أن يقدم من الطلبات العارضة :-


1. طلب المقاصة القضائية وطلب الحكم له بالتعويضات عن
ضرر لحقه من الدعوى الأصلية أو من إجراء فيها .


2. أي طلب يترتب علي إجابته ألا يحكم للمدعى بطلباته
كلها بعضها أو أن يحكم بها مقيدة بقيد المصلحة المدعى عليه .


3. أي طلب يكون متصلا بالدعوى الأصلية اتصالا لا يقبل
التجزئة.


4. ما تأذن المحكمة بتقديمه مما يكون مرتبطا بالدعوى
الأصلية .


مادة 126- يجوز لكل ذي
مصلحة أن يتدخل في الدعوى منضما لأحد الخصوم أو طالبا الحكم لنفسه بطلب مرتبط
بالدعوى.


ويكون
التدخل بالإجراءات المعتادة لرفع الدعوى قبل يوم الجلسة أو بطلب يقدم شفاهه في
الجلسة في حضورهم ويثبت في محضرها ولا يقبل التدخل بعد إقفال باب المرافعة.


مادة 126مكرر- لا يقبل
الطلب العارض أو طلب التدخل إذا كان محله صحة التعاقد علي حق من الحقوق العينية
العقارية إلا إذا تم شهر صحيفة هذا الطلب أو صورة رسمية من محضر الجلسة الذي أثبت
فيه.


مادة 127- تحكم
المحكمة في كل نزاع يتعلق بقبول الطلبات العارضة أو التدخل ولا يترتب علي الطلبات
العارضة أو التدخل إرجاء الحكم في الدعوى الأصلية متى كانت صالحة للحكم.


وتحكم
المحكمة في موضوع الطلبات العارضة أو في طلبات التدخل مع الدعوى الأصلية كلما أمكن
ذلك وإلا استبقت الطلب العارض أو الطلب التدخل للحكم فيه بعد تحقيقه .








الباب السابع +10


وقف الخصومة . وانقطاعها وسقوطها


وانقضاؤها بمضي المدة . وتركها




الفصل الأول


وقف الخصومة


مادة 128- يجوز وقف
الدعوى بناء على اتفاق الخصوم على عدم السير فيها مدة لا تزيد على ثلاثة اشهر من
تاريخ إقرار المحكمة لاتفاقهم ولكن لا يكون لهذا الوقف اثر فى أى ميعاد حتى يكون
القانون قد حدده لإجراء ما .


وإذا
لم تعجل الدعوى فى ثمانية الأيام التالية لنهاية الأجل اعتبر المدعى تاركا دعواه
والمستأنف تاركا استئنافه .


مادة 129- فى غير
الأحوال التى نص فيها القانون على وقف
الدعوى وجوبا أو جوازا يكون للمحكمة أن تأمر بوقفها كلما رأت تعليق حكمها فى
موضوعها على الفصل فى مسألة أخرى يتوقف عليها الحكم . بمجرد زوال سبب الوقف يكون
للخصم تعجيل الدعوى.












(من المادة 67 مضافة بالقانون رقم 100 لسنه 1974 –
الجريدة الرسمية العدد 30 مكرر ( أ ) الصادر في 29 يوليه سنه 1974.







(1) الفقرة الثانية من المادة 68 سبق تعديلها بالقانون 23
لسنه 1992 – الجريدة الرسمية العدد 22 مكرر في 1/6/1992 – عدلت بموجب القانون رقم
18 لسنه 1999 – الجريدة الرسمية العدد 19 مكرر ( أ ) في 17 مايو سنه 1999 وذلك
بزيادة الغرامة بمقدار المثل.







(2) الفقرة الثالثة من المادة 68 مضافة بالقانون رقم 23
لسنه 1992 – الجريدة الرسمية العدد 22 مكرر في 1/6/1992.














(1) معدلة بالقانون رقم 23 لسنه 1992- الجريدة الرسمية العدد
22 مكرر في 1/6/1992.







(1) أضيفت الفقرة الثالثة من المادة 84 بموجب القانون رقم
23 لسنه 1992- الجريدة الرسمية العدد 22 مكرر في 1/6/1992.







(2) مستبدلة بالقانون رقم 18 لسنه 1999- الجريدة الرسمية
العدد 19 مكرر ( أ ) ف 17 مايو سنه 1999.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lawyers.forum7.net
اشرف صابر جاد الحق
Admin
avatar

عدد المساهمات : 321
تاريخ التسجيل : 24/12/2011
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: كود قانون المرافعات   الإثنين ديسمبر 26, 2011 11:09 pm

الفصل الثاني


انقطاع الخصومة


مادة 130– ينقطع سير الخصومة بحكم القانون بوفاة أحد الخصوم ، أو بفقده أهلية
الخصومة ، أو بزوال صفة من كان يباشر الخصومة عنه من النائبين ، إلا إذا كانت
الدعوى قد تهيأت للحكم فى موضوعها .


ومع
ذلك إذا طلب أحد الخصوم أجلا لاعلان من يقوم مقام الخصم الذى تحقق فى شأنه سبب
الانقطاع ، وجب على المحكمة – قبل أن تقضى بانقطاع سير الخصومة – أن تكلفه
بالاعلان خلال أجل تحدده له ، فإذا لم يقم به خلال هذا الأجل دون عذر ، قضت
المحكمة بانقطاع سير الخصومة منذ تحقق سببه .


ولا
تنقطع الخصومة بوفاة وكيل الدعوى ولا بزوال وكالته بالتنحي أو بالعزل وللمحكمة أن
تمنح أجلاً مناسباً للخصم الذى توفى وكيله أو انقضت وكالته إذا كان قد بادر فعين
له وكيلاً جديداً خلال الخمسة عشر يوماً التالية لانقضاء الوكالة الأولى .


مادة 131 – تعتبر
الدعوى مهيأة للحكم في موضوعها متى كان الخصوم قد أبدوا أقوالهم وطلباتهم الختامية
فى جلسة المرافعة قبل الوفاة ، أو فقد أهلية الخصومة ، أو زوال الصفة .


مادة 132 – يترتب على
انقطاع الخصومة وقف جميع مواعيد المرافعات التى كانت جارية فى حق الخصوم وبطلان
جميع الإجراءات التى تحصل أثناء الانقطاع .


مادة 133 – تستأنف
الدعوى سيرها بصحيفة تعلن إلى من يقوم مقام الخصم الذى توفى أو فقد أهليته للخصومة
أو زالت صفته ، بناء على طلب الطرف الأخر ، أو بصحيفة تعلن إلى هذا الطرف بناء على
طلب أولئك .


وكذلك
تستأنف الدعوى سيرها إذا حضر الجلسة التي كانت محددة لنظرها وارث المتوفى ، أو من
يقوم مقام من فقد أهلية الخصومة ، أو مقام من زالت عنه الصفة وباشر السير فيها .


الفصل الثالث


سقوط الخصومة وانقضاؤها بمضي المدة


مادة 134 (1) – لكل ذي مصلحة من الخصوم فى حالة عدم السير فى الدعوى بفعل المدعى أو
امتناعه أن يطلب الحكم بسقوط الخصومة متى انقضت ستة أشهر من أخر إجراء صحيح من
إجراءات التقاضي .


مادة 135 – لا تبدأ
مدة سقوط الخصومة فى حالات الانقطاع إلا من اليوم الذى قام فيه من يطلب الحكم
بسقوط الخصومة بإعلان ورثة خصمه الذى توفى أو من قام مقام من فقـد أهليته للخصومة
، أو مقام من زالت صفته ، بوجود الدعوى بينه وبين خصمه الأصلي.


مادة 136 – يقدم طلب
الحكم بسقوط الخصومة إلى المحكمة المقامة أمامها الدعوى المطلوب إسقاط الخصومة
فيها بالأوضاع المعتادة لرفع الدعوى .


ويجوز
التمسك بسقوط الخصومة فى صورة دفع إذا عجل المدعى دعواه بعد انقضاء السنة .


ويكون
تقديم الطلب أو الدفع ضد جميع المدعين أو المستأنفين وإلا كان غير مقبول .


مادة 137 – يترتب على
الحكم بسقوط الخصومة سقوط الأحكام الصادرة فيها بإجراء الإثبات وإلغاء جميع
إجراءات الخصومة بما فى ذلك رفع الدعوى ، ولكنه لا يسقط الحق فى أصل الدعوى ولا فى
الأحكام القطعية الصادرة فيها ولا فى الإجراءات السابقة لتلك الأحكـام أو
الإقرارات الصادرة من الخصوم أو الإيمان التى حلفوها .


على
أن هذا السقوط لا يمنع الخصوم من أن يتمسكوا بإجراءات التحقيق وأعمال الخبرة التى
تمت ما لم تكن باطلة فى ذاتها .


مادة 138 – متى حكم
الخصومة فى الاستئناف أعتبر الحكم المستأنف انتهائياً فى جميع الأحوال .


ومتى
حكم بسقوط الخصومة فى التماس إعادة النظر قبل الحكم بقبول الالتماس سقط طلب
الالتماس نفسه ، أما بعد الحكم بقبول الالتماس فتسرى القواعد السالفة الخاصة
بالاستئناف أو بأول درجة حسب الأحوال.


مادة 139 – تسرى المدة
المقررة لسقوط الخصومة فى حق جميع الأشخاص ولو كانوا عديمي الأهلية أو ناقصيها .


مادة 140 (1)
– فى جميع الأحوال تنقضي الخصومة بمضي سنتين على آخر إجراء صحيح فيها.


ومع
ذلك ، لا يسرى حكم الفقرة السابقة على الطعن بطريقة النقض.




الفصل الرابع


ترك الخصومـة


مادة 141 – يكون ترك
الخصومة بإعلان من التارك لخصمه على يد محضر أو ببيان صريح فى مذكرة موقعة من
التارك أو من وكيله مع اطلاع خصمه عليها أو بإبدائه شفوياً فى الجلسة وإثباته فى
المحضر.


مادة 142 – لا يتم
الترك بعد إبداء المدعى عليه طلباته إلا بقبوله ، ومع ذلك لا يلتفت لاعتراضه على
الترك إذا كان قد دفع بعدم اختصاص المحكمة ، أو بإحالة القضية إلى المحكمة مرة
أخرى ، أو ببطلان صحيفة الدعوى أو طلب غير ذلك مما يكون القصد منه منع المحكمة من
المضي فى سماع الدعوى .


مادة 143 – يترتب على
الترك إلغاء جميع إجراءات الخصومة بما فى ذلك رفع الدعوى والحكم على التارك
بالمصاريف ، ولكن لا يمس ذلك الحق المرفوعة به الدعوى .


مادة 144 – إذا نزل
الخصم مع قيام الخصومة عن إجراء أو ورقة من أوراق المرافعات صراحة او ضمنا اعتبر
الإجراء أو الورقة كأن لم يكن .


مادة 145 – النزول عن
الحكم يستتبع النزول عن الحق الثابت به.






الباب الثامن +11


عدم صلاحية القضاء وردهم وتنحيتهم


مادة 146 – يكون
القاضي غير صالح لنظر الدعوى ممنوعاً من سماعها ولو لم يرده أحد الخصوم فى الأحوال
الآتية :


1. إذا كان قريباً أو صهراً لأحد الخصوم إلى الدرجة
الرابعة.


2. إذا كان له أو لزوجته خصومة قائمة مع أحد الخصوم فى
الدعاوى أو مع زوجته .


3. إذا كان وكيلاً لأحد الخصوم فى أعماله الخصوصية أو وصيا
عليه أو قيما أو مظنونه وراثته له ، أو كانت له صلة قرابة أو مصاهرة للدرجة
الرابعة بوصي أحد الخصوم أو بالقيم عليه أو بأحد أعضاء مجلس إدارة الشركة المختصة
أو بأحد مديريها وكان لهذا العضو أو المدير مصلحة شخصية فى الدعوى .


4. إذا كان له أو لزوجته أو لأحد أقاربه أو أصهاره على
عمود النسب أو لمن يكون هو وكيلا عنه أو وصيا أو قيما عليه مصلحة فى الدعوى
القائمة .


5. إذا كان قد أفتى أو ترافع عن أحد الخصوم فى الدعوى ،
أو كتب فيها ولو كان ذلك قبل اشتغاله بالقضاء أو كان قد سبق له نظرها قاضياً أو
خبيراً أو محكماً ، أو كان قد أدى شهادة فيها .


مادة 147 – يقع باطلا
عمل القاضي أو قضاؤه فى الأحوال المتقدمة الذكر ولو تم باتفاق الخصوم .


وإذا
وقع هذا البطلان فى حكم صدر من محكمة النقض جاز للخصم أن يطلب منها إلغاء الحكم
وإعادة نظر الطعن أمام دائرة أخرى.


مادة 148 – يجوز رد
القاضي لأحد الأسباب الآتية :


1. إذا كان له أو لزوجته دعوى مماثلة للدعوى التى ينظرها
، أو إذا جدت لأحدهما خصومة مع أحد الخصوم ، أو لزوجته بعد قيام الدعوى المطروحة
على القاضي ما لم تكن هذه الدعوى قد أقيمت بقصد رده عن نظر الدعوى المطروحة عليه .


2. إذا كان لمطلقته التى له منها ولد أو لأحد أقاربه أو
أصهاره على عمود النسب خصومة قائمة أمام القضاء مع أحد الخصوم فى الدعوى أو مع
زوجته ما لم تكن هذه الخصومة قد أقيمت الدعوى المطروحة على القاضي بقصد رده .


3. إذا كان أحد الخصوم خادماً له ، أو كان هو قد اعتاد
موكلة أحد الخصوم أو مساكنته ، أو كان تلقى منه هدية قبيل رفع الدعوى أو بعده .


4. إذا كان بينه وبين أحد الخصوم عداوة أو مودة يرجح
معها عدم استطاعته الحكم بغير ميل.


مادة 149 – على القاضى
فى الأحوال المذكورة فى المادة السابقة أن يخبر المحكمة فى غرفة المشورة أو رئيس
المحكمة الابتدائية – على حسب الأحوال – بسبب الرد القائم به وذلك للأذن له
بالتنحي ، ويثبت هذا كله فى محضر خاص يحفظ بالمحكمة .


مادة 150 - يجوز
للقاضى فى غير أحوال الرد المذكورة ، إذا استشعر الحرج من نظر الدعوى لأي سبب ، أن
يعرض أمر تنحيه على المحكمة فى غرفة المشورة ، او على رئيس المحكمة للنظر في
إقراره على التنحي .


مادة 151 (1)
– يجب تقديم طلب الرد قبل تقديم أى دفع أو دفاع وإلا سقط الحق فيه .


فإذا
كان الرد فى حق قاض منتدب لإجراء من إجراءات الإثبات ، فيقدم الطلب خلال ثلاثة
أيام ندبه إذا كان قرار الندب صادراً فى حضور طالب الرد ، فإن كان صادراً فى غيبته
تبدأ الثلاثة من يوم إعلانه به .


ويجوز
طلب الرد إذا حدثت أسبابه بعد المواعيد المقررة ، أو إذا اثبت طـالب الرد أنه لم
يعلم بها إلا بعد مضى تلك المواعيد .


مادة 152 (2)
– لا يقبل طلب الرد بعد إقفال باب المرافعة فى الدعوى أو ممن سبق له طلب رد نفس
القـاضى فى ذات الـدعوى ، ولا يترتب على طلبات الرد فى هاتين الحالتين وقف الدعوى
المنصوص عليه فى المادة 162 من هذا القانون .


ويسقط
حق الخصم فى طلب الرد إذا لم يحصل التقرير به قبل إقفال باب المرافعة فى طلب رد
سابق مقدم فى الدعوى أخطر بالجلسة المحددة لنظره متى كانت أسباب الرد قائمة حتى
إقفال باب المرافعة (1) .


مادة 153 – يحصل الرد
بتقرير يكتب بقلم كتاب المحكمة التى يتبعها القاضى المطلوب رده ، يوقعه الطالب
نفسه ، أو وكيله المفوض فيه بتوكيل خاص يرفق بالتقرير ، ويجب أن يشتمل الرد على
أسبابه وأن يرفق به ما قد يوجد من أوراق أو مستندات مؤيده له .


وعلى
طالب الرد أن يودع عند التقرير بالرد ثلاثمائة جنيه على سبيل الكفالة ، ويجب على
قلم الكتاب تحديد جلسة فى موعد لا يجاوز
سبعة أيام من تاريخ تقديم الطلب ويوقع طالب الرد بما يفيد علمه بالجلسة (1).


وتختص
بنظر طلب رد أحد قضاة المحاكم الجزئية ، أو الابتدائية إحدى دوائر محكمة الاستئناف
التى تقع فى دائرة اختصاصها المحكمة الابتدائية التى يتبعها القاضى المطلوب رده.


وتختص
بنظر رد المستشار بمحكمة الاستئناف ، أو بمحكمة النقض دائرة بمحكمة الاستئناف ، أو
بمحكمة النقض ، حسب الأحـوال غير الدائرة التى يكون المطلوب رده عضواً فيه(2)
.


مادة 154 – إذا كان
الرد واقعاً فى حق قاضى جلس أول مرة لسماع الدعوى بحضور الخصوم جاز الرد بمذكرة
تسلم لكاتب الجلسة .


وعلى
طالب الرد تأييد الطلب بقلم الكتاب فى اليوم نفسه أو فى اليوم التالي وإلا سقط
الحق فيه.


مادة 155 – يجب على قلم كتاب المحكمة رفع تقرير الرد إلى
رئيسها مرفقاً به بيان بما قدم من طلبات رد فى الدعوى وما تم فيها وذلك كله خلال
أربع وعشرين ساعة وعلى الرئيس أن يطلع القاضى المطلوب رده على التقرير فوراً ، وأن
يرسل صورة منه إلى النيابة.


مادة 156 – على القاضى
المطلوب رده أن يجيب بالكتابة على وقائع الرد وأسبابه خلال الأربعة الأيام التالية
لاطلاعه .


وإذا
كانت الأسباب تصلح قانوناً ولم يجيب عليها القاضى المطلوب رده فى الميعاد المحدد ،
أو أعترف بها فى أجابته ، أصدر رئيس المحكمة أمراً بتنحيه .


مادة 157 – فى غير الأحوال المنصوص علها فى المادة
السابقة تتخذ الإجراءات التالية .


(أ) إذا كـان المطلوب رده أحد قضاة المحاكم الجزئية أو
الابتدائية ، قام رئيس المحكمة الابتدائية بإرسال الأوراق إلى رئيس محكمة
الاستئناف المختصة فى اليوم التالي لانقضاء الميعاد .


ويتولى
رئيس المحكمة المختصة بإخطار باقي الخصوم فى الدعوى الأصلية بالجلسة المحددة لنظر
طلب الرد وذلك لتقديم ما قد يكون لديهم من طلبات رد طبقاً لنص الفقرة الأخيرة من
المادة 152 .


(ب) يقوم قلم الكتاب المختص بإخطار باقي الخصوم فى
الدعوى الأصلية بالجلسة المحددة لنظر طلب الرد وذلك لتقديم ما قد يكون لديهم من
طلبات رد طبقاً لنص الفقرة الأخيرة من المادة 152 .


(جـ) تقوم الدائرة التى تنظر طلب الرد بتحقيق الطلب فى
غرفة المشورة ثم تحكم فيه ، فى موعد لا يجاوز شهرا من تاريخ التقرير وذلك بعد سماع
أقوال طالب الرد ، وملاحظات القاضي عند الاقتضاء أو إذا طلب ذلك ، وممثل النيابة
إذا تدخلت فى الدعوى .


ولا
يجوز فى تحقيق طلب الرد استجواب القاضي ، ولا توجيه اليمين إليه(1).


(د) يتلى الحكم الصادر فى طلب الرد مع أسبابه فى جلسة
علنية ولا يقبل طلب رد أحد مستشاري المحكمة التى تنظر طلب الرد ، ولا يترتب على
تقديمه وقف نظر طلب الرد .


وفى
جميع الأحوال لا يجوز الطعن فى الحكم الصادر برفض طلب الرد إلا مع الطعن فى الحكم
الصادر فى الدعوى الأصلية .


مادة 158 – إذا كان
القاضي المطلوب رده منتدباً من محكمة أخرى أمر رئيس المحكمة بإرسال تقرير الرد
ومستنداته إلى المحكمة التابع هو لها لتطلعه عليها وتتلقى جوابه عنها ثم تعيدها
إلى المحكمة الأولى لتتبع فى شأنه الأحكام المقررة فى المواد السابقة.


مادة 158 مكرر – على
رئيس المحكمة فى حالة تقديم طلبات رد قبل إقفال باب المرافعة فى طلب رد سابق ، أن
يحيل هذه الطلبات إلى الدائرة ذاتها المنظور أمامها ذلك الطلب لتقضى فيها جميعاً
بحكم واحد ودون التقيد بأحكام المادتين 156 ، 158 .


مادة 159 – تحكم
المحكمة عند رفض طلب الرد ، أو سقوط الحق فيه ، أو عدم قبوله ، أو إثبات التنازل
عنه ، على طالب الرد بغرامة لا تقل عن مائتي جنيه ولا تزيد على ألفى جني ومصادرة
الكفالة ، وفى حالة ما إذا كان الرد مبيناً على الوجه الرابع من المادة (148) من
هذا القانون يجوز إبلاغ الغرامة إلى ثلاثة آلاف جنيه .


وفى
حالة الأحوال تتعدد الغرامة بتعدد القضاة المطلوب ردهم ، ويعفى طالب الرد من
الغرامة فى حالة التنازل عن الطلب في الجلسة الأولى أو إذا كان التنازل بسبب تنحى
القاضي المطلوب رده أو نقله أو انتهاء خدمته.


مادة 160 (1)
– ملغاة .


مادة 161 (2) - ملغاة
.


مادة 162 (1)
– يترتب على تقديم طلب الرد وقف الدعوى الأصلية إلى أن يحكم فيه ، ومع ذلك يجوز
لرئيس المحكمة ندب قاض بدلاً ممن طلب رده .


مادة 162 مكرر (2)
– إذا قضى برفض طلب الرد أو سقوط الحق فيه أو عدم قبوله أو بإثبات التنازل عنه ،
ولا يترتب على تقديم أى طلب رد آخر وقف الدعوى الأصلية ، ومع ذلك يجوز للمحكمة
التى تنظر طلب الرد أن تأمر بناء على طلب أحد ذوى الشأن بوقف السير فى الدعوى
الأصلية ويسرى فى هذه الحالة حكم المادة السابقة.


مادة 163 – تتبع
القواعد والإجراءات المتقدمة عند رد عضو النيابة إذا كانت طرفاً منضماً لسبب من
الأسباب المنصوص عليها فى المادتين 146 ، 148 .


مادة 164 (1)
– لا يجوز طلب رد جميع قضاة أو مستشاري المحكمة أو بعضهم بحيث لا يبقى من عددهم من
يكفى للحكم فى الدعوى الأصلية أو طلب الرد .


مادة 165 – إذا رفع
القاضى دعوى تعويض على طالب الرد أو قدم ضده بلاغاً لجهة الاختصاص زالت صلاحيته
للحكم فى الدعوى وتعين عليه أن يتنحى عن نظرها .






الباب التاسع +12


الأحكام


الفصل الأول


إصدار الأحكام


مادة 166 – تكون
المداولة فى الأحكام سراً بين القضاة مجتمعين.


مادة 167 – لا يجوز أن
يشترك فى المداولة غير القضاة الذين سمعوا المرافعة وإلا كان الحكم باطلاً .


مادة 168 – لا يجوز
للمحكمة أثناء المداولة أن تسمع أحد الخصوم أو وكيله إلا بحضور خصمه ، أو أن تقبل
أوراقاً أو مذكرات من أحد الخصوم دون اطلاع الخصم الآخر عليها وإلا كان العمل
باطلاً .


مادة 169 – تصدر الأحكام بأغلبية الآراء فإذا لم تتوفر
الأغلبية وتشعبت الآراء لأكثر من رأيين
وجب أن ينضم الفريق الأقل عدداً أو الفريق الذى يضم أحدث القضاة لأحد الرأيين
الصادرين من الفريق الأكثر عدداً وذلك بعد أخذ الآراء مرة ثانية .


مادة 170 – يجب أن
يحضر القضاة الذين اشتركوا فى المداولة تلاوة الحكم فإذا حصل لأحدهـم مـانع وجب أن
يوقع مسودة الحكم .


مادة 171 (1)
– يجوز للمحكمة عقب انتهاء المرافعة أن تنطق بالحكم فى الجلسة ، ويجوز لها تأجيل
إصداره إلى جلسة أخرى قريبة تحددها .


وإذا
صرحت المحكمة بتقديم مذكرات خلال فترة حجز الدعوى للحكم ، وجب عليها تحديد ميعاد
للمدعى يعقبه ميعاد للمدعى عله لتبادلها ، بإعلانها ، أو بإيداعها قلم الكتاب من
أصل وصور بعدد الخصوم أو وكلائهم ، بحسب الأحوال ، وصورة إضافية ترد للمودع بعد
التأشير عليها من قلم الكتاب باستلام الأصل والصور وتاريخ ذلك .


ويقوم
قلم الكتاب بتسليم الصور لذوى الشأن بعد توقيعهم على الأصل بالاستلام ، ولا يجوز
سحب المستندات من الملف إذا طعن فى الحكم ، أو قبل انقضاء مواعيد الطعن ، ما لم
يأمر رئيس المحكمة بغير ذلك .


مادة 172 – إذا اقتضت
الحال تأجيل إصدار الحكم مرة ثانية صرحت المحكمة بذلك فى الجلسة بذلك فى الجلسة مع
تعيين اليوم الذى يكون فيه النطق به وبيان أسباب التأجيل فى ورقة الجلسة وفى
المحضر ، ولا يجوز لها تأجيل إصدار الحكم بعدئذ إلا مرة واحدة .


مادة 173 – لا يجوز
فتح باب المرافعة بعد تحديد جلسة للنطق بالحكم إلا بقرار تصرح به المحكمة فى
الجلسة ، ولا يكون ذلك إلا لأسباب جدية تبين فى ورقة الجلسة وفى المحضر .


مادة 174 – ينطق
القاضي بالحكم بتلاوة منطوقة ، أو بتلاوة منطوقة مع أسبابه ، ويكون النطق به
علانية وإلا كان الحكم باطلاً.


مادة 174 مكرراً (1)
– يعتبر النطق بالأحكام التى تصدر أثناء سير الدعوى ولا تنتهي بها الخصومة وقرارات
فتح باب المرافعة فيها ، إعلاناً للخصوم الذين حضروا إحدى الجلسات أو قدموا مذكرة
بدفاعهم ، وذلك ما لم ينقطع تسلسل الجلسات لأي سبب من الأسباب بعد حضورهم ، أو
تقديهم للمذكرة ، فعندئذ يقوم قلم الكتاب بإعلان الخصوم بالحكم أو القرار المذكور
بكتاب مسجل مسحوب بعلم الوصول .


مادة 175 – يجب فى
جميع الأحوال أن تودع مسودة الحكم المشتملة على أسبابه موقعة من الرئيس ومن القضاة
عند النطق بالحكم وإلا كان الحكم باطلاً ، ويكون المتسبب فى البطلان ملزماً
بالتعويضات أن كان لها وجه .


مادة 176 – يجب أن
تشتمل الأحكام على الأسباب التى بنيت عليها وإلا كانت باطلة .


مادة 177- تحفظ مسودة
الحكم المشتملة على منطوقة وأسبابه بالملف ، ولا تعطى منها صور ، ولكن للخصوم
الاطلاع عليها إلى حين إتمام نسخة الحكم الأصلية .


مادة 178 (1)
– يجب أن يبين فى الحكم المحكمة التى أصدرته وتاريخ إصداره ومكانه وما إذا كان
صادراً فى مادة تجارية أو مسألة مستعجلة ، وأسماء القضاة الذين سمعوا المرافعة ،
واشتركوا فى الحكم وحضروا تلاوته وعضو النيابة الذى أبدى رأيه فى القضية أن كان ،
وأسماء الخصوم وألقابهم وصفاتهم وموطن كل منهم ، وحضورهم وغيابهم .


كما
يجب أن يشتمل الحكم على عرض مجمل لوقائع الدعوى ، ثم طلبات الخصوم ، وخلاصة موجزة
لدفوعهم ودفاعهم الجوهري ، ورأى النيابة ثم تذكر بعد ذلك أسباب الحكم ومنطوقة .


والقصور
فى أسباب الحكم الواقعية ، والنقض أو الخطأ الجسيم فى أسماء الخصوم وصفاتهم وكذا
عدم بيان أسماء القضاة الذين أصدروا الحكم يترتب عليه بطلان الحكم .


مادة 179 – يوقع رئيس
الجلسة وكاتبها نسخة الحكم الأصلية المشتملة على وقائع الدعوى والأسباب والمنطوق
وتحفظ فى ملف الدعوى وذلك خلال أربع وعشرين ساعة من إيداع المسودة فى القضايا
المستعجلة وسبعة أيام فى القضايا الأخرى وإلا كان المتسبب فى التأخير ملزماً
بالتعويضات .


مادة 180 – يسوغ إعطاء
صورة بسيطة من نسخة الحكم الأصلية لمن يطلبها ولو لم يكن له شأن فى الدعوى وذلك
بعد دفع الرسم المستحق .


مادة 181 – تختم صورة
الحكم التى يكون التنفيذ بموجبها بخاتم المحكمة ويوقعها الكاتب بعد أن يذيلها
بالصيغة التنفيذية ولا تسلم إلا للخصم الذى تعود عليه منفعة من تنفيذ الحكم ولا
تسلم له إلا إذا كان الحكم جائزاً تنفيذه .


مادة 182 – إذا امتنع
قلم الكتاب من إعطاء الصورة التنفيذية الأولى جاز لطالبها أن يقدم عريضة بشكواه
إلى قاضى الأمور الوقتية بالمحكمة التى أصدرت الحكم ليصدر أمره فيها طبقاً
للإجراءات المقررة فى باب الأوامر على العرائض .


مادة 183 – لا يجوز
تسليم صورة تنفيذية ثانية لذات الخصم إلا فى حالة ضياع الصورة الأولى . وتحكم
المحكمة التى أصدرت الحكم فى المنازعات المتعلقة بتسليم الصورة التنفيذية الثانية
عند ضياع الأولى بناء على صحيفة تعلن من أحد الخصوم إلى الخصوم خصمه الآخر.


الفصل الثاني


مصاريف الدعوى


مادة 184 – يجب على
المحكمة عند إصدار الحكم الذي تنتهي به الخصومة أمامها أن تحكم من تلقاء نفسها فى
مصاريف الدعوى ويحكم بمصاريف الدعوى على الخصم المحكوم عليه فيها ويدخل في حساب
المصاريف مقابل أتعاب المحاماة .


وإذا
تعدد المحكوم عليهم جاز الحكم بقسمة المصاريف بينهم بالتساوي ، أو بنسبه مصلحة كل
منهم فى الدعوى على حسب ما تقدره المحكم ، ولا يلزمون بالتضامن فى المصاريف إلا
إذا كانوا متضامنين فى أصل التزامهم المقضي فيه .


مادة 185 – للمحكمة أن
تحكم بإلزام الخصم الذي كسب الدعوى بالمصاريف كلها أو بعضها إذا كان الحق مسلما به
من المحكوم عليه ، أو إذا كان المحكوم له قد تسبب فى إنفاق مصاريف لا فائدة فيها
أو كان قد ترك خصمه على جهل بما كان فى يده من المستندات القاطعة فى الدعوى أو
بمضمون تلك المستندات .


مادة 186 – إذا أخفق
كل من الخصمين فى بعض الطلبات جاز الحكم بأن يتحمل كل خصم ما دفعه من المصاريف أو
بتقسيم المصاريف بينهما على حسب ما تقدره المحكمة فى حكمها ، كما يجوز لها أن تحكم
بها جميعها على أحدهما .


مادة 187 – يحكم
بمصاريف التدخل على المتدخل إذا كانت له طلبات مستقلة وحكم بعدم قبول تدخله أو
برفض طلباته .


مادة 188 – يجوز
للمحكمة أن تحكم بالتعويضات مقابل النفقات الناشئة عن دعوى أو دفاع قصد بهما الكيد
.


ومع
عدم الإخلال بحكم الفقرة السابقة يجوز للمحكمة عند إصدار الحكم الفاصل فى الموضوع
أن تحكم بغرامة لا تقل عن أربعين جنيه ولا تجاوز أربعمائة جنيه على الخصم الذى
يتخذ إجراء أو يبدى طلباً أو دفعاً أو دفاعاً بسوء نية (1).


مادة 189 – تقدر
مصاريف الدعوى فى الحكم أن أمكن وإلا قدرها رئيس الهيئة التى أصدرت الحكم بأمر على
عريضة يقدمها المحكوم له ويعلن هذا الأمر للمحكوم عليه بها ، ولا يسرى على هذا
الأمر السقوط المقرر فى المادة 200 .


مادة 190 – يجوز لكل
من الخصوم أن يتظلم من الأمر المشار إليه فى المادة السابقة ويحصل التظلم أمام
المحضر عند إعلان أمر التقدير أو بتقرير فى قلم كتاب المحكمة التى أصدرت الحكم
وذلك خلال ثمانية الأيام التالية لاعلان الأمر ، ويحدد المحضر أو قلم الكتاب على
حسب الأحوال اليوم الذى ينظر فيه التظلم أمام المحكمة فى غرفة المشورة ويعلن
الخصوم بذلك قبل اليوم المحدد بثلاثة أيام.


الفصل الثالث


تصحيح الأحكام وتفسيرها


مادة 191- تتولى
المحكمة تصحيح ما يقع في حكمها من أخطاء مادية بحتة كتابية أو حسابية وذلك بقرار
تصدره من تلقاء نفسها أو بناء على طلب أحد الخصوم من غير مرافعة ويجرى كاتب
المحكمة هذا التصحيح على نسخة الحكم الأصلية ويوقعه هو ورئيس الجلسة.


ويجوز
الطعن في القرار الصادر بالتصحيح إذا تجاوزت المحكمة فيه حقها المنصوص عليه في
الفقرة السابقة وذلك بطرق الطعن الجائزة في الحكم موضوع التصحيح أما القرار الذي
يصدر برفض التصحيح فلا يجوز الطعن فيه على استقلال.


مادة 192- يجوز للخصوم
أن يطلبوا إلى المحكمة التي أصدرت الحكم تفسير ما وقع في منطوقة من غموض أو إبهام
ويقدم الطلب الأوضاع المعتادة لرفع الدعوى . ويعتبر الحكم الصادر بالتفسير متمما
من كل الوجوه للحكم الذي يفسره ويسري عليه ما يسري على هذا الحكم من القواعد
الخاصة بطرق الطعن العادية وغير العادية.


مادة 193- إذا أغفلت
المحكمة الحكم في بعض الطلبات الموضوعية جاز لصاحب الشان أن يعلن خصمه بصحيفة
للحضور أمامها لنظر هذا الطلب والحكم فيه.








الباب العاشر +13


الأوامر على العرائض




مادة 194- في الأحوال
التي نص فيها القانون على أن يكون للخصم وجه في استصدار أمر ، يقدم عريضة بطلبه
إلى قاضي الأمور الوقتية بالمحكمة المختصة ، أو إلى رئيس الهيئة التي تنظر الدعوى
، وتكون هذه العريضة من نسختين متطابقتين ومشتملة على وقائع الطلب وأسانيده ،
وتعيين موطن مختار للطالب في البلدة التي بها مقر المحكمة وتشفع بها المستندات
المؤيدة لها.


مادة 195- يجب على
القاضي أن يصدر أمره بالكتابة على إحدى نسختي العريضة في اليوم التالي لتقديمها
على الأكثر.


ولا يلزم ذكر
الأسباب التي بني عليها الأمر إلا إذا كان مختلفا لأمر سبق صدوره فعندئذ يجب ذكر
الأسباب التي اقتضت إصدار الأمر الجديد وإلا كان باطلاً.


مادة 196- يجب على قلم
الكتاب تسليم الطالب النسخة الثانية من عريضته مكتوبا عليها صورة الأمر وذلك في
اليوم التالي لصدوره على الأكثر.


مادة 197(1) – لذوى الشأن الحق فى التظلم إلى
المحكمة المختصة إلا إذا نص القانون على خلاف ذلك .


ويكون
التظلم بالإجراءات المعتادة لرفع الدعوى أمام المحكمة خلال عشرة أيام من تاريخ
صدور الأمر بالرفض أو من تاريخ البدء فى تنفيذ الأمر أو إعلانه بحسب الأحوال .
وتحكم المحكمة فيه بإصدار الأمر أو بتأييد الأمر الصادر أو بتعديله أو بإلغائه .


ويجب
أن يكون التظلم مسبباً وإلا كان باطلاً .


مادة 198 – يجوز رفع
التظلم تبعاً للدعوى الأصلية فى أية حالة تكون عليها ولو أثناء المرافعة بالجلسة .


مادة 199 (1)
– لذوى الشأن بدلاً من التظلم للمحكمة المختصة الحق فى التظلم منه لنفس القاضي
الآمر ، بالإجراءات المعتادة لرفع الدعوى ولا يمنع من ذلك قيام الدعوى الأصلية
أمام المحكمة.


ويحكم
القاضى فى التظلم بتأييد الأمر أو بتعديله أو بإلغائه ويكون حكمه قابلا لطرق الطعن
المقررة للأحكام .


مادة 200 – يسقط الأمر
الصادر على عريضة إذا يقدم للتنفيذ خلال ثلاثين يوماً من تاريخ صدوره ولا يمنع هذا
السقوط من استصدار أمر جديد .










الباب الحادي عشر +14


أوامر الأداء


مادة 201(1) – استثناء من القواعد العامة فى رفع الدعاوى ابتداء ، تتبع الأحكام
الواردة فى المواد التالية إذا كان حق الدائن ثابتاً بالكتابة وحال الأداء وكان كل
ما يطالب به دينا من النقود معين المقدار أو منقولاً معيناً بذاته أو بنوعه
ومقداره .


وتتبع
هذه الأحكام إذا كان صاحب الحق دائناً بورقة تجارية واقتصر رجوعه على الساحب أو
المحرر أو القابل أو الضامن الاحتياطي لأحدهم .


أما
إذا أراد الرجوع على غير هؤلاء وجب عليه اتباع القواعد العامة فى رفع الدعوى .


مادة 202- على الدائن
أن يكلف المدين أولا بالوفاء بميعاد خمسة أيام على الأقل ثم يستصدر أمر بالأداء من
قاضي محكمة المواد الجزئية التابع لها موطن المدين أو رئيس الدائرة بالمحكمة
الابتدائية حسب الأحوال وذلك ما لم يقبل المدين اختصاص محكمة أخري بالفصل في
النزاع ويكفي في التكليف بالوفاء أن يحصل
بكتاب مسجل مع علم الوصول ويقوم بروتستو عدم الدفع مقام هذا التكليف.


مادة 203 – يصدر الأمر
بالأداء بناء على عريضة يقدمها الدائن أو وكيله يرفق بها سند الدين وما يثبت حصول
التكليف بوفائه ويبقى هذا السند فى قلم الكتاب إلي أن يمضى ميعاد التظلم .


ويجب
أن تحرر العريضة من نسختين متطابقتين وأن تشتمل على وقائع الطلب وأسانيده وأسم
المدين كاملاً ومحل إقامته وترفق بها المستندات المؤيدة لها وأن يعين الطالب فيها
موطناً مختاراً له فى دائرة اختصاص المحكمة فإن كان مقيماً خارج هذه الدائرة تعين
عليه اتخاذ موطن مختار فى البلدة التى بها مقر المحكمة .


ويجب
أن يصدر الأمر على إحدى نسختي العريضة خلال ثلاثة أيام على الأكثر من تقديمها وأن
يبين المبلغ الواجب أداؤه من أصل وفوائد أو ما أمر بأدائه من منقول حسب الأحوال
وكذا المصاريف .


مادة 204 – إذا رأى
القاضي ألا يجيب الطالب إلى كل طلباته كان عليه أن يمتنع عن إصدار الأمر وأن يحدد
جلسة لنظر الدعوى أمام المحكمة مع تكليف الطالب بإعلان خصمه إليها .


ولا
يعتبر رفض شمول الأمر بالنفاذ رفضاً لبعض الطلبات فى حكم الفقرة السابقة .


مادة 205 – يعلن
المدين لشخصه أو فى موطنه بالعريضة وبالأمر الصادر ضده بالأداء .


وتعتبر
العريضة والأمر الصادر عليها بالأداء كأن لم تكن إذا لـم يتم إعلانها للمدين خلال
ثلاثة أشهر من تاريخ صدور الأمر .


مادة 206 – يجوز
للمدين التظلم من الأمر خلال عشرة أيام من تاريخ إعلانه إليه ويحصل التظلم أمام
محكمة المواد الجزئية أو أمام المحكمة الابتدائية حسب الأحوال وتراعى فيه الأوضاع
المقررة لصحيفة افتتاح الدعوى .


ويجب
أن يكون التظلم مسبباً وإلا كان باطلاً .


ويبدأ
ميعاد استئناف الأمر أن كان قابلاً له من تاريخ فوات ميعا التظلم منه أو من تاريخ
اعتبار التظلم كأن لم يكن .


ويسقط
الحق فى التظلم من الأمر إذا طعن فيه مباشرة بالاستئناف .


مادة 207 – يعتبر
المتظلم فى حكم المدعى وتراعى عند نظر التظلم القواعد والإجراءات المتبعة أمام
محكمة الدرجة الأولى .


وإذا
تخلف المتظلم عن الحضور فى الجلسة الأولى لنظر التظلم تحكم المحكمة من تلقاء نفسها
باعتبار التظلم كأن لم يكن .


مادة 208 – لا يقبل من
الدائن طلب الأمر بالأداء إلا إذا كانت عريضته مصحوبة بما يدل على أداء الرسم
كاملاً .


على
أنه فى أحوال الحجز المنصوص عليها فى الفقرة الأولى من المادة 210 يحصل من الدائن
ربع الرسم عند طلب توقيع الحجز والباقي عند طلب الأمر بالأداء وبصحة الحجز .


مادة 209 – تسرى على
أمر الأداء وعلى الحكم الصادر فى التظلم منه الأحكام الخاصة بالنفاذ المعجل حسب
الأحوال التى بينها القانون .


مادة 210 – إذا أراد
الدائن في حكم المادة 201 حجز ما يكون لمدينة لدى الغير وفى الأحوال التي يجوز
فيها للدائن استصدار أمر من القاضي بالحجز التحفظي يصدر أمر الحجز من القاضي
المختص بإصدار الأمر بالأداء وذلك استثناء من أحكام المواد 275 ، 319 ، 327 .


وعلى
الدائن خلال ثمانية الأيام لتوقيع الحجز أن يقدم طلب الأداء وصحة إجراءات الحجز
إلى القاضي المذكور ، وإلا اعتبر الحجز كأن لم يكن (1) .


وفى
حالة التظلم من أمر الحجز لسبب يتصل بأصل الحق يمتنع إصدار الأمر بالأداء وتحدد
جلسة لنظر الدعوى وفقاً للمادة 204 .
















(1) مستبدله بالقانون رقم 23 لسنة 1992 – الجريدة
الرسمية العدد 22 مكرر في 1/6/1992 .







(1) عدلت بالقانون رقم 18 لسنة 1999 – الجريدة
الرسمية العدد 19 مكرر (أ) فى 17 مايو سنة 1999 – وذلك باستبدال عبارة ( ستة أشهر ) بكلمة ( سنة ) .







(1) المادة 140 سبق استبدالها بالقانون رقم 13 لسنة 1973 –
الجردية الرسمية العدد 14 الصادر فى 5 أبريل 1973 .



ملحوظة :


نصت المادة الثانية من القانون رقم 13 لسنة
1973 بسريان حكم الفقرة الثانية من المادة 140 على ما رفع من طعون النقض قبل 5
ابريل 1973 .



عدلت بالقانون رقم 18 لسنة 1999– الجريدة
الرسمية العدد 19 مكرر (أ) فى 17 مايو سنة 1999 - وذلك باستبدال كلمة ( سنتين )
بعبارة ( ثلاث سنوات ) .







(1) مستبدلة بالقانون رقم 23 لسنة 1992 الجريدة
الرسمية العدد 22 مكرر فى 1/6/1992.







(2) مستبدلة بالقانون رقم 23 لسنة 1992 الجريدة
الرسمية العدد مكرر فى 1/6/1992 .







(1) الفقرة الأخيرة من المادة 152 مضافة بالقانون
رقم
95
لسنة 1976 – الجريدة الرسمية العدد 35 مكرر الصادر فى 28 أغسطس سنة 1976 .










(1)
الفقرة الثانية مستبدلة بالقانون رقم 23 لسنة 1992 – الجريدة الرسمية العدد
22 مكرر فى 1/6/1992 – ثم استبدلت بالقانون رقم 18 لسنة 1999 – الجريدة الرسمية
العدد 19 مكرر (أ) فى 17 مايو سنة 1999 .










(2)
مستبدله بالقانون رقم 23 لسنة 1992 – الجريدة الرسمية العدد 22 مكرر
فى1/6/1992 .










(1)
استبدل البند (جـ) من المادة 157 بالقانون رقم 18 لسنة 19999 – الجريدة
الرسمية العدد 19 مكرر (أ) فى 17 مايو سنة 1999 .










(1) ، (2 ) ألغيت بالقانون رقم 23 لسنة 1992 –
الجريدة الرسمية العدد 22 مكرر فى 1/6/1992 .







(1) مستبدلة بالقانون رقم 23 لسنة 1992 – الجريدة
الرسمية العدد 22 مكرر فى 1/6/1992.










(2) المادة 162 مكرراً مضافة بالقانون رقم 95 لسنة
1976







(1) معدلة بالقانون رقم 23 لسنة
1992 – الجريدة الرسمية العدد
222 مكرر فى 1/6/1992 .






(1) الفقرتان الأخيرتان من المادة 171 مضافتان به بالقانون
رقم 23 لسنة 1992 – الجريدة الرسمية العدد 22 مكرر فى 1/6/1992 .







(1) المادة 174 مكرراً
مضافة بالقانون رقم 23 لسنة 1992 – الجريدة الرسمية العد 22 مكرر فى 1/6/1992 .







(1) المادة 178 معدلة بالقانون رقم 13 لسنة 1973 .






(1) الفقرة الثانية من المادة 188 سبق تعديلها بالقانون
رقم 23 لسنة 92 الجريدة
الرسمية العدد 22 مكرر فى 1/6/1992 – عدلت بالقانون رقم
18 لسنة 1999 – الجريدة الرسمية العدد 19 مكرر (أ) فى 17 مايو سنة 1999 وذلك
بزيادة مقدار الغرامة بالمثل .







(1) الفقرة الأولى من المادة 197 سبق تعديلها
بالقانون رقم 23 لسنة 1992 – الجريدة الرسمية العدد 22 مكرر فى 1/6/1992 – استبدلت
الفقرة الثانية بالقانون رقم 18 لسنة 1999 – الجريدة الرسمية العدد 19 مكرر (أ) فى
17 مايو سنة 1999.







(1)
الفقرة الأولى من المادة 199 معدلة بالقانون رقم 23 لسنة 1992 – الجريدة
الرسمية العدد 22 مكرر فى 1/6/1992 .










(1) الفقرة الأولى من المادة 201 معدلة بالقانون
رقم 23 لسنة 1992 – الجريدة الرسمية العدد 22 مكرر فى 1/6/1992 .







(1) الفقرة الثانية من المادة 210 معدلة
بالقانون رقم 23 لسنة 1992 – الجريدة الرسمية العدد 22 مكرر فى 1/6/1992 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lawyers.forum7.net
اشرف صابر جاد الحق
Admin
avatar

عدد المساهمات : 321
تاريخ التسجيل : 24/12/2011
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: كود قانون المرافعات   الإثنين ديسمبر 26, 2011 11:11 pm

مادة 210 – إذا أراد الدائن في حكم المادة 201 حجز ما يكون لمدينة لدى الغير وفى الأحوال التي يجوز فيها للدائن استصدار أمر من القاضي بالحجز التحفظي يصدر أمر الحجز من القاضي المختص بإصدار الأمر بالأداء وذلك استثناء من أحكام المواد 275 ، 319 ، 327 .
وعلى الدائن خلال ثمانية الأيام لتوقيع الحجز أن يقدم طلب الأداء وصحة إجراءات الحجز إلى القاضي المذكور ، وإلا اعتبر الحجز كأن لم يكن (1) .
وفى حالة التظلم من أمر الحجز لسبب يتصل بأصل الحق يمتنع إصدار الأمر بالأداء وتحدد جلسة لنظر الدعوى وفقاً للمادة 204 .


الباب الثاني عشر +15
طرق الطعن فى الأحكام
الفصل الأول
أحكام عامة
مادة 211 – لا يجوز الطعن فى الأحكام إلا من المحكوم عليه ولا يجوز لمن قبل الحكم أو ممن قضى له بكل طلباته ما لم ينص القانون على غير ذلك .
مادة 212(1) – لا يجوز الطعن فى الأحكام التى تصدر أثناء سير الدعوى ولا تنتهي بها الخصومة إلا بعد صدور الحك المنهي للخصومة كلها ، وذلك عدا الأحكام الوقتية والمستعجلة والصادرة بوقف الدعوى والأحكام القابلة للتنفيذ الجبري ، والأحكام الصادرة بعدم الاختصاص والإحالة إلى المحكمة المختصة ، وفى الحالة الأخيرة يجب على المحكمة المحالة إليها الدعوى أن توقفها حتى يفصل فى الطعن .
مادة 213 (1) – يبدأ ميعاد الطعن فى الحكم من تاريخ صدوره ما لم ينص القانون على غير ذلك . ويبدأ هذا الميعاد من تاريخ إعلان الحكم إلى المحكوم عليه فى الأحوال التى يكون فيها قد تخلف عن الحضور فى جميع الجلسات المحددة لنظر الدعوى ولم يقدم مذكرة بدفاعه أمام المحكمة ولا أمام الخبير ، وذلك إذا تخلف عن الحضور ولم يقدم مذكرة إلى المحكمة ولا إلى الخبير فى جميع الجلسات التالية لتعجيل الدعوى بعد وقف السير فيها لأي سبب من الأسباب.
كما يبدأ الميعاد من تاريخ إعلان الحكم إذا حدث سبب من أسباب انقطاع الخصومة وصدر الحكم دون اختصام من يقوم مقام الخصم الذى توفى أو فقد أهليته للخصومة أو زالت صفته .
ويكون إعلان الحكم لشخص المحكوم عليه أو فى موطنه الأصلي .
ويجرى الميعاد فى حق من أعلن الحكم .
مادة 214 – يكون إعلان الطعن لشخص الخصم أو فى موطنه ويجوز إعلانه فى الموطن المختار المبين فى ورقة اعلان الحكم .
وإذا كان المطعون ضده هو المدعى ، ولم يكن قد بين فى صحيفة افتتاح الدعوى موطنه الأصلي ، جاز إعلانه بالطعن فى موطنه المختار المبين فى هذه الصحيفة .
مادة 215 – يترتب على عدم مراعاة مواعيد الطعن فى الأحكام سقوط الحق فى الطعن . وتقضى المحكمة بالسقوط من تلقاء نفسها.
مادة 216 – يقف ميعاد الطعن بموت المحكوم عليه أو بفقد أهليته للتقاضي أو بزوال صفة من كان يباشر الخصومة عنه ولا يزول الوقف إلا بعد اعلان الحكم إلى من يقوم مقام الخصم الذى توفى أو فقد أهليته للتقاضي أو زالت صفته وانقضاء المواعيد التى يحددها قانون بلد المتوفى لاتخاذ صفة الوارث أن كان .
مادة 217 – إذا توفى المحكوم له أثناء ميعاد الطعن جاز لخصمه رفع الطعن وإعلانه إلى ورثته جملة دون ذكر أسمائهم وصفاتهم وذلك فى آخر موطن كان لمورثهم . ومتى رفع الطعن وإعلانه على الوجه المتقدم وجبت إعادة إعلانه لجميع الورثة بأسمائهم وصفاتهم لأشخاصهم أو فى موطن كل منهم . قبل الجلسة المحددة لنظر الطعن أو الميعاد الذى تحدده المحكمة لذلك .
وإذا فقد المحكوم له أهليته للتقاضي أثناء ميعاد الطعن ، أو إذا توفى أو زالت صفة من كان يباشر الخصومة عنه ، جاز رفع الطعن وإعلانه إلى من فقد أهليته أو من توفى من كان يباشر الخصومة عنه ، أو إلى من زالت صفته ، على أن يعاد إعلان الطعن إلى من يقوم مقام الخصم ، لشخصه أو فى موطنه ، قبل الجلسة المحددة لنظر الطعن أو فى الميعاد الذى تحده المحكمة لذلك.
مادة 218 – فيما عدا الأحكام الخاصة بالطعون التى ترفع من النيابة العامة لا يفيد من الطعن إلا من رفعه ولا يحتج بع إي على من رفع عليه.
على أنه إذا كان الحكم صادراً فى موضوع غير قابل للتجزئة أو فى التزام بالتضامن أو فى دعوى يوجب القانون فيها اختصام أشخاص معينين جاز لمن فوت ميعاد الطعن من المحكوم عليهم أو قبل الحكم أن يطعن فيه أثناء نظر الطعن المرفوع فى الميعاد من أحد زملائه منضماً إليه فى طلباته فإن لم يفعل أمرت المحكمة الطاعن باختصامه فى الطعن . وإذا رفع الطعن على أحد المحكوم لهم فى الميعاد وجب اختصام الباقين ولو بعد فواته بالنسبة إليهم.
كذلك يفيد الضامن وطالب الضمان من الطعن المرفوع من أيهمـا فى الحكم الصادر فى الدعوى الأصلية إذ تخذ دفاعهما فيها ، وإذا رفع طعن على أيهما جاز اختصام الآخر فيه.
الفصل الثاني
الاستئناف
مادة 219 – للخصوم فى غير الأحوال المستثناة بنص فى القانون أن يستأنفوا أحكام محاكم الدرجة الأولى الصادرة فى اختصاصها الابتدائي .
ويجوز الاتفاق ولو قبل الدعوى على أن يكون حكم محكمة الدرجة الأولى انتهائياً .
مادة 220 – يجوز استئناف الأحكام الصادرة فى المواد المستعجلة أياً كانت المحكمة التى أصدرتها .
مادة 221(1) – يجوز استئناف الأحكام الصادرة بصفة انتهائية من محاكم الدرجة الأولى بسبب مخالفة قواعد الاختصاص المتعلقة بالنظام العام ، أو وقوع بطلان فى الحكم ، أو بطلان فى الإجراءات أثر فى الحكم.
وعلى المستأنف فى هذه الأحوال أن يودع خزانة المحكمة الاستئنـافية عند تقديم الاستئناف على سبيل الكفالة خمسين جنيها ، ويكفى إيداع أمانة واحدة فى حالة تعدد الطاعنين إذا أقاموا طعنهم بصحيفة واحدة ولو اختلفت أسباب الطعن ويعفى من إيداع الكفالة من أعفى من أداء الرسوم القضائية .
ولا يقبل قلم الكتاب صحيفة الطعن إذا لم تصحب بما يثبت هذا الإيداع ، وتصادر الكفالة بقوة القانون متى حكم بعدم جواز الاستئناف لعدم خالفه قواعد الاختصاص أو الانتفاء البطلان .
مادة 222 – ويجوز أيضاً استئناف جميع الأحكام الصادرة فى حدود النصاب الانتهائى إذا كان الحكم صادراً على خلاف حكم سابق لم يحز قوة الأمر المقضي . وفى هذه الحالة يعتبر الحكم السابق مستأنفاً بقوة القانون إذا لم يكن قد صار انتهائياً عند رفع الاستئناف.
مادة 223 – تقدر قيمة الدعوى فيما يتعلق بنصاب الاستئناف وفقاً لأحكام المواد من 36 إلى 41 ولا تحتسب فى هذا التقدير الطلبات غير المتنازع فيها ولا المبالغ المعروضة عرضاً فعلياً .
مادة 224 – إذا قدم المدعى عليه طلباً عارضاً كان التقدير على أساس الأكبر قيمة من الطلبين : الأصلي أو العارض .
ومع ذلك إذا كان موضوع الطلب العارض تعويضات عن رفع الدعوى الأصلية أو عن طريق السلوك فيها فتكون العبرة بقيمة الطلب الأصلي وحده.
مادة 225 – يكون التقدير بمراعاة القواعد المتقدمة على أساس أخر طلبات للخصوم أمام محكمة الدرجة الأولى .
مادة 226 – جميع الأحكام الصادرة قبل الفصل فى موضوع الدعوى يراعى فى تقدير نصاب استئنافها قيمة الدعوى .
مادة 227 – ميعاد الاستئناف أربعون يوماً ما لم ينص القانون على غير ذلك.
ويكون الميعاد خمسة يوماً فى المواد المستعجلة أياً كانت المحكمة التى أصدرت الحكم.
ويكون ميعاد الاستئناف ستين يوماً بالنسبة للنائب العام أو من يقوم مقامه.
مادة 228 – إذا صدر الحكم بناء على غش وقع من الخصم أو بناء على ورقة مزورة أو بناء على شهادة زور أو بسبب عدم إظهار ورقة قاطعة فى الدعوى احتجزها الخصم فلا يبدأ ميعاد استئنافه إلا من اليوم الذى ظهر فيه الغش أو الذى أقر فيه بالتزوير فاعله أو حكم بثبوته أو الذى حكم فيه على شاهد الزور أو اليوم الذى ظهرت فيه الورقة التى احتجزت.
مادة 229 – استئناف الحكم المنهي للخصومة يستتبع حتماً استئناف جميع الأحكام التى سبق صدورها فى القضية ما لم تكن قد قبلت صراحة وذلك مع مراعاة ما نصت عليه المادة 232 .
واستئناف الحكم الصادر فى الطلب الاحتياطي يستتبع حتما استئناف الحكم الصادر فى الطلب الأصلي وفى هذه الحالة يجب اختصام المحكوم له فى الطلب الأصلي ولو بعد فوات الميعاد .
مادة 230 – يرفع الاستئناف بصحيفة تودع قلم كتاب المحكمة المرفوع إليها الاستئناف وفقاً للأوضاع المقررة لرفع الدعوى ويجب ان تشتمل الصحيفة على بيان الحكم المستأنف وتاريخه وأسباب الاستئناف والطلبات وإلا كانت باطلة.
مادة 231 – على قلم كتاب المحكمة المرفوع إليه الاستئناف أن يطلب ضم ملف الدعوى الابتدائية فى اليوم التالي لليوم الذى يرفع فيه الاستئناف .
وعلى قلم كتاب المحكمة التى أصدرت الحكم أن يرسل ملف الدعوى خلال عشرة أيام على الأكثر من تاريخ طلبه وينقص هذا الميعاد إلى ثلاثة أيام فى الدعاوى المستعجلة وتحكم المحكمة الاستئنافية على من يهمل فى طل ضم الملف أو فى إرساله فى الميعاد بغرامة لا تقل عن عشرين جنيه ولا تجاوز مائتي جنيه بحكم غير قابل للطعن(1).
مادة 232 – الاستئناف ينقل الدعوى بحالتها التى كانت عليها قبل صدور الحكم المستأنف بالنسبة لما رفع عنه الاستئناف فقط.
مادة 233 – يجب على المحكمة أن تنظر الاستئناف على أساس ما يقدم لها من أدلة ودفوع وأوجه دفاع جديدة وما كان قد قام من ذلك إلى محكمة الدرجة الأولى.
مادة 234 – يجب على المحكمة إذا ألغت الحكم الصار فى الطلب الأصلي أن تعيد القضية إلى محكمة الدرجة الأولى لتفصل فى الطلبات الاحتياطية.
مادة 235 – لا تقبل الطلبات الجديدة فى الاستئناف وتحكم المحكمة من تلقاء نفسها بعدم قبولها.
ومع ذلك يجوز أن يضاف إلى الطلب الأصلى الأجور والفوائد والمرتبات وسائر الملحقات التى تستحق بعد تقديم الطلبات الختامية أمام محكمة الدرجة الأولى وما يزيد من التعويضات بعد تقديم هذه الطلبات.
وكذلك يجوز مع بقاء موضوع الطلب الأصلى على حالة تغيير سببه والإضافة إليه.
ويجوز للمحكمة أن تحكم بالتعويضات إذا كان الاستئناف قد قصد به الكيد.
مادة 236 – لا يجوز فى الاستئناف إدخال من لم يكن خصماً فى الدعوى الصادر فيها الحكم المستأنف ما لم ينص القانون على غير ذلك.
ولا يجوز التدخل فيه إلا ممن يطلب الانضمام إلى أحد الخصوم .
مادة 237 – يجوز للمستأنف عليه إلى ما قبل إقفال باب المرافعة أن يرفع استئنافاً مقابلاً بالإجراءات المعتادة أو بمذكرة مشتملة على أسباب استئنافه.
فإذا رفع الاستئناف المقابل بعد مضى ميعاد الاستئناف أو بعد قبول الحكم قبل رفع الاستئناف الأصلى أعتبر استئنافاً فرعياً يتبع الاستئناف الأصلى ويزول بزواله.
مادة 238 – تحكم المحكمة فى جميع الأحوال بقبول ترك الخصومة فى الاستئناف إذا نزل المستأنف عن حقه أو كان ميعاد الاستئناف قد انقضى وقت الترك.
مادة 239 – الحكم بقبول ترك الخصومة فى الاستئناف الأصلى يستتبع الحكم ببطلان الاستئناف الفرعى وتلزم المحكمة بمصاريفه من ترى إلزامه بها من الخصوم بناء على ما تتبينه من ظروف الدعوى وأحوالها.
مادة 240 – تسرى على الاستئناف القواعد المقررة أمام محكمة الدرجة الأولى سواء فيما يتعلق بالإجراءات أو بالأحكام ما لم يقض القانون بغير ذلك .
الفصل الثالث
التماس إعادة النظر
مادة 241 – للخصوم أن يلتمسوا إعادة النظر فى الأحكام الصادرة بصفة انتهائية فى الأحوال الآتية :
1. إذا وقع من الخصم غش كان من شأنه التأثير فى الحكم .
2. إذا حصل بعد الحكم إقرار بتزوير الأوراق التى بنى عليها أزو قضى بتزويرها .
3. إذا كان الحكم قد بنى على شهادة شاهد قضى بعد صدوره بأنها مزورة .
4. إذا حصل الملتمس بعد صدور الحكم على أوراق قاطعة فى الدعوى كان خصمه قد حال دون تقديمها .
5. إذا قضى الحكم بشيء لم يطلبه الخصوم أو بأكثر مما طلبوه .
6. إذا كان منطوق الحكم مناقضاً بعضه لبعض .
7. إذا صدر الحكم على شخص طبيعي أو اعتباري لم يكن ممثلاً تمثيلاً صحيحاً فى الدعوى وذلك فيما عدا حالة النيابة الاتفاقية.
8. لمن يعتبر الحكم الصادر فى الدعوى حجة عليه ولم يكن قد أدخل أو تدخل فيها بشرط إثبات غش من كلن يمثله أو تواطئه أو إهماله الجسيم.
مادة 242 – ميعاد الالتماس أربعون يوماً . ولا يبدأ فى الحالات المنصوص عليها فى الفقرة الأربع الأولى من المادة السابقة إلا من اليوم الذى ظهر فيه الغش أو الذى أقر فيه بالتزوير فاعله أو حكم بثبوته أو الذى حكم فيه على شاهد الزور أو اليوم الذى ظهرت فيه الورقة المحتجزة.
ويبدأ الميعاد فى الحالة المنصوص عليها فى الفقرة السابعة من اليوم الذى يعلن فيه الحكم إلى من يمثل المحكوم عليه تمثيلاً صحيحاً.
ويبدأ الميعاد فى الحالة المنصوص عليها فى الفقرة الثامنة من اليوم الذى ظهر فيه الغش أو التواطؤ أو الإهمال الجسيم.
مادة 243 – يرفع الالتماس أمام المحكمة التى أصدرت الحكم بصحيفة تودع قلم كتابها وفقاً للأوضاع المقررة لرفع الدعوى .
ويجب أن تشتمل صحيفته على بيان الحكم الملتمس فيه وتاريخه وأسباب الالتماس وإلا كانت باطلة .
ويجب على رافع الالتماس فى الحالتين المنصوص عليهما فى البندين ( 7 ، 8 ) من المادة (214) من هذا القانون أن يودع خزانة المحكمة مبلغ مائة جنيه على سبيل الكفالة ، ولا يقبل قلم الكتاب صحيفة الالتماس إذا لم تصحب بما يثبت هذا الإيداع .
ويعفى من إيداع الكفالة من أعفى من أداء الرسوم القضائية (1).
ويجوز أن تكون المحكمة التى تنظر الالتماس مؤلفه مون نفس القضاة الذين أصدروا الحكم .
مادة 244 – لا يترتب على رفع الالتماس وقف تنفيذ الحكم .
ومع ذلك يجوز للمحكمة التى تنظر الالتماس أن تأمر بوقف التنفيذ متى طلب ذلك وكان يخشى من التنفيذ وقوع ضرر جسيم يتعذر تداركه.
ويجوز للمحكمة عندما تأمر بوقف التنفيذ أن توجب تقديم كفالة أو تأمر بما تراه كفيلاً بصيانة حق المطعون عليه .
مادة 245 – تفصل المحكمة أولاً فى جواز قبول التماس إعادة النظر ثم تحدد جلسة للمرافعة فى الموضوع دون حاجة إلى اعلان جديد . على أنه يجوز لها أن تحكم فى قبول الالتماس وفى الموضوع بحكم واحد إذا كان الخصوم قد قاموا أمامها طلباتهم فى الموضوع.
ولا تعيد المحكمة النظر إلا فى الطلبات التى تناولها الالتماس .
مادة 246 – إذا حكم برفض الالتماس فى الحالات المنصوص عليها فى الفقرات الست الأولى فى المادة 241 يحكم على الملتمس بغرامة لا تقل عن ستين جنيه ، ولا تجاوز مائتي جنيه وإذا حكم برفض الالتماس فى الحالتين المنصوص عليهما فى الفقرتين الأخيرتين تقضى المحكمة بمصادرة الكفالة كلها أو بعضها . وفى جميع الأحوال يجوز الحكم بالتعويضات إن كان لها وجه(1).
مادة 247- الحكم الذي يصدر برفض الالتماس او الحكم الذي يصدر في موضوع الدعوى بعد قبوله لا يجوز الطعن في أيهما بالالتماس.
الفصل الرابع
النقض
مادة 248- للخصوم أن يطعنوا أمام محكمة النقض في الأحكام الصادرة من محاكم الاستئناف في الأحوال الآتية:
1. إذا كان الحكم المطعون فيه منيا على مخالفة للقانون او خطأ في تطبيقه أو في تأويله.
2. إذا وقع بطلان في الحكم أو بطلان في الإجراءات أثر في الحكم.
مادة 249- للخصوم أن يطعنوا أمام محكمة النقض في أي حكم انتهائي – أياً كانت المحكمة التي أصدرته – فصل فى نزاع خلافاً لحكم آخر سبق أن صدر بين الخصوم أنفسهم وحاز قوة الأمر المقضي.
مادة 250 – للنائب العام أن يطعن بطريق النقض لمصلحة القانون فى الأحكام الانتهائية – أياً كانت المحكمة التى أصدرتها – إذا كان الحكم مبنياً على مخالفة للقانون أو خطأ فى تطبيقه أو فى تأويله وذلك فى الأحوال الآتية :
1. الأحكام التى لا يجيز القانون للخصوم الطعن فيها .
2. الأحكام التى فوت الخصوم ميعاد فيها أو نزلوا فيها عن الطعن.
ويرفع هذا الطعن بصحيفة يوقعها النائب العام . وتنظر المحكمة الطعن فى غرفة المشورة بغير دعوة الخصوم .
ولا يفيد الخصوم من هذا الطعن .
مادة 251 – لا يترتب على الطعن بطريق النقض وقف تنفيذ الحكم ومع ذلك يجوز لمحكمة النقض أن تأمر بوقف تنفيذ الحكم مؤقتاً إذا طلب ذلك فى صحيفة الطعن وكان يخشى من التنفيذ وقوع ضرر جسيم يتعذر تداركه ويعين رئيس المحكمة بناء على عريضة من الطاعن جلسة لنظر هذا اطلب يعلن الطاعن خصمه بها وبصحيفة الطعن وتبلغ للنيابة .
ويجوز للمحكمة عندما تأمر بوقف التنفيذ أن توجب تقديم كفالة أو تأمر بما تراه كفيلاً بصيانة حق المطعون عليه وينسحب الأمر الصادر بوقف تنفيذ الحكم على إجراءات التنفيذ التى اتخذها المحكوم له بناء على الحكم المطعون فيه من تاريخ طلب وقف التنفيذ.
وإذا رفض الطلب الزم الطاعن بمصروفاته .
وعلى المحكمة إذا أمرت بوقف التنفيذ أن تحدد جلسة لنظر الطعن أمامها فى ميعاد لا يتجاوز ستة أشهر وإحالة ملف الطعن إلى النيابة لتودع مذكرة بأقوالها خلال الأجل الذي تحدده لها (1).
مادة 252 – ميعاد الطعن بطريق النقض ستون يوماً .
ولا يسرى هذا الميعاد على الطعن الذي يرفعه النائب العام لمصلحة القانون وفقاً لحكم المادة 250 .
مادة 253 – يرفع الطعن بصحيفة تودع قلم كتاب محكمة النقض أو المحكمة التى أصدرت الحكم المطعون فيه ويوقعها محام مقبول أمام محكمة النقض.
فإذا كان الطعن مرفوعاً من النيابة العامة وجب أن يوقع صحيفته رئيس نيابة على الأقل.
وتشتمل الصحيفة علاوة على البيانات المتعلقة بأسماء الخصوم وصفاتهم وموطن كل منهم على بيان الحكم المطعون فيه وتاريخه وبيان الأسباب التى بنى عليها الطعن وطلبات الطاعن فإذا لم يحصل الطعن على هذا الوجه كان باطلاً وتحكم المحكمة من تلقاء نفسها ببطلانه .
ولا يجوز التمسك بسبب من أسباب الطعن غير التى ذكرت فى الصحيفة ومع ذلك فالأسباب المبينة على النظام العام يمكن التمسك بها فى أى وقت وتأخذ المحكمة بها من تلقاء نفسها .
وإذا أبدى الطاعن سبباً للطعن بالنقض فيما يتعلق بحكم سابق على صدور الحكم المطعون فيه فى ذات الدعوى أعتبر الطعن شاملاً للحكم السابق ما لم يكن قد قبل صراحة .
مادة 254- يجب على الطاعن أن يودع خزانة المحكمة التى تقدم إليها صحيفة الطعن على سبيل الكفالة مبلغ مائة وخمسة وعشرين جنيها إذا كان الحكم المطعون فيه صادراً من محكمة استئناف أو خمسة وسبعين جنيها إذا كان صادرا من محكمة ابتدائية أو جزئية(1).
ويكفى إيداع أمانة واحدة فى حالة تعدد الطاعنين إذا أقاموا طعنهم بصحيفة واحدة ولو اختلفت أسباب الطعن .
ولا يقبل قلم الكتاب صحيفة الطعن إذا لم تصحب بما يثبت هذا الإيداع ويعفى من أداء الكفالة من يعفى من أداء الرسوم .
مادة (2)255 – يجب على الطاعن أن يودع قلم كتاب المحكمة وقت تقديم الصحيفة صوراً منها بقدر عدد المطعون ضدهم وصورة لقلم الكتاب وسند توكيل المحامى الموكل فى الطعن ومذكرة شارحه لأسباب طعنه ، وعليه أن يرفق بها المستندات التى تؤيد الطعن مـا لم مودعه ملف القضية الصادر فيها الحكم المطعون فيه ، فإن كانت مقدمة فى طعن أخر فيكفى أن يقدم الطاعن ما يدل على ذلك وللمحكمة أن تتخذ ما تراه فى سبيل الاطلاع على هذه المستندات . وإذا صحيفة الطعن قد أودعت قلم كتاب المحكمة التى أصدرت الحكم فيجب على قلم كتابها إرسال جميع الأوراق الخاصة بالطعن إلى محكمة النقض فى اليوم التالي لتقديم الصحيفة .
ويجب على قلم كتاب محكمة النقض أن يطلب خلال يومين من إيداع صحيفة الطعن به أو وصلها إليه ضم ملف القضية بجميع مفرداتها ، وعلى قلم كتاب المحكمة التي أصدرت الحكم أن يرسل الملف خلال سبعة أيام على الأكثر من تاريخ طلبه .
مادة 256 – يقيد قلم كتاب محكمة النقض الطعن فى يوم تقديم الصحيفة أو وصولها إليه فى السجل الخاص بذلك .
وعليه فى اليوم التالي على الأكثر أن يسلم أصل الصحيفة وصورها إلى قلم المحضرين لأعلانا ورد الأصل إلى قلم الكتاب .
وعلى قلم المحضرين أن يقوم بإعلان صحيفة الطعن خلال ثلاثين يوماً على الأكثر من تاريخ تسليمها إليه . ولا يترتب على عدم مراعاة هذا الميعاد بطلان اعلان صحيفة الطعن .
مادة 257 – تحكم محكمة النقض بغرامة لا تقل عن ثلاثين جنيها ولا تجاوز مائتي جنيها على من يتخلف من العاملين بأقلام الكتاب أو المحضرين عن القيام بأي إجراء من الإجراءات المقررة في المادتين السابقتين فى المواعيد المحددة لها (1).
مادة 258 – إذا بدأ المدعى عليه فى الطعن أن يقدم دفاعاً فعليه أن يودع قلم كتاب محكمة النقض فى ميعاد خمسة عشر يوماً من تاريخ إعلانه بصحيفة الطعن مذكرة بدفاعه مشفوعة بسند توكيل المحامى الموكل عنه وبالمستندات التى يرى تقديمها .
فإن فعل ذلك كان لرافع الطعن أيضاً فى ميعاد خمسة عشر يوماً من انقضاء الميعاد المذكور أن يودع قلم الكتاب مذكرة مشفوعة بالمستندات التى يرى تقديمها مؤيدة للرد .
وفى حالة تعدد المدعى عليهم يكو لكل منهم عند الاقتضاء أن يودع فى ميعاد الخمسة عشر يوماً الأخيرة مذكرة بالرد على المذكرة المقدمة من المدعى عليهم الآخرين ، مشفوعة بسند توكيل المحامى الموكل عنه .
فإذا استعمل الطاعن حقه فى الرد كان للمدعى عليهم أن يودعوا فى ميعاد خمسة عشر يوماً أخرى مذكرة بملاحظاتهم على الرد .
مادة 259 – يجوز للمدعى عليهم فى الطعن قبل انقضاء الميعاد المنصوص عليه فى الفقرة الأولى من المادة السابقة أن يدخلوا فى الطعن أى خصم فى القضية التى صدر فيها الحكم المطعون فيه لم يوجه إليه الطعن ، ويكون إدخاله بإعلانه بالطعن .
ولمن أدخل أن يودع قلم كتاب محكمة النقض فى ميعاد خمسة عشر يوماً من تاريخ إعلانه مذكرة بدفاعه مشفوعة بالمستندات التى يرى تقديمها وفى هذه الحالة لا تسرى مواعيد الرد المنصوص عليها فى الفقرات الثانية الثالثة والرابعة من المادة السابقة إلا بعد انقضاء الخمسة عشر يوماً المذكورة .
مادة 260 – يجوز لكل خصم فى القضية التى صدر فيها الحكم المطعون فيه لم يعلنه رافع الطعن بطعنه أن يتدخل فى قضية الطعن ليطلب الحكم برفض الطعن . ويكون تدخله بإيداع مذكرة بدفاعه قلم الكتاب قبل انقضاء الميعاد المحدد فى الفقرة الأولى من المادة 258 – مشفوعة بالمستندات التى تؤيده .
مادة 261 – المذكرات وحوافظ المستندات التى تودع باسم الخصم يجب أن تكون من أصل وصور بقدر عدد خصومة وأن تكون موقعة من محاميه المقبول أمام محكمة النقض .
مادة 262 – لا يجوز لقلم الكتاب لأي سبب أن يقبل مذكرات أو أوراق بعد انقضاء المواعيد المحددة لها ، وإنما يجب عليه أن يحرر محضراً يثبت فيه تاريخ تقديم الورقة واسم من قدمها وصفته وسبب عدم قبولها.
مادة 263 (1)– بعد انقضاء المواعيد المنصوص عليها فى المواد السابقة يرسل قلم الكتاب ملف الطعن إلى النيابة العامة .
وعلى النيابة أن تودع مذكرة بأقوالها فى أقرب وقت مراعية فى ذلك ترتيب الطعون فى السجل ، ما لم تر الجمعية العموميـة لمحكمة النقض تقديم نظر أنواع من الطعون قبل دورها .
وبعد أن تودع النيابة مذكرة بأقوالها ، يعين رئيس المحكمة المستشار المقرر . ويعرض الطعن على المحكمة فى غرفة مشورة . فإذا رأت المحكمة أن الطعن غير مقبول لسقوطه أو بطلان إجراءاته ، أو إقامته على غير الأسباب المبينة فى المادتين 248 ، 249 أمرت بعدم قبوله بقرار يثبت فى محضر الجلسة مع إشارة موجزة لسبب القرار وألزمت الطاعن بالمصروفات فضلاً عن مصادرة الكفالة .
وإذا رأت المحكمة أن الطعن جدير بالنظر حددت جلسة لنظره . ويجوز لها فى هذه الحالة أن تستبعد من الطعن مالا يقبل من الأسباب أمام محكمة النقض ، وأن تقصر نظره على باقي الأسباب مع إشارة موجزة لسبب الاستبعاد .
وفى جميع الأحوال لا يجوز الطعن فى القرار الصادر من المحكمة بأي طريق .
مادة 264 – يخطر قلم الكتاب محامى الخصوم الذين أودعوا مذكراتهم بتاريخ الجلسة المحددة قبل انعقادها بخمسة عشر يوماً على الأقل وذلك بكتاب موصى عليه وتدرج القضية فى جدول الجلسة . ويعلق الجدول فى قلم الكتاب قبل الجلسة بخمسة عشر يوماً على الأقل ويبقى معلقاً طوال المدة المذكورة .
مادة 265 – تحكم المحكمة فى الطعن بغير مرافعة بعد أن يتلو المستشار المقرر تقريراً يلخص فيه أسباب الطعن والرد عليها . ويحصـر نقط الخلاف التى تنازعها الخصوم دون إبداء الرأي فيها .
مادة 266 – إذا رأت المحكمة ضرورة المرافعة الشفوية فلها سماع محامى الخصوم والنيابة العامة وفى هذه الحالة لا يؤذن للخصوم أن يحضروا بأنفسهم أمام محكمة النقض من غير محام معهم.
وليس للخصوم الذي لم تودع باسمهم مذكرات الحق فى أن ينيبوا عنهم محامياً فى الجلسة.
ولا يجوز إبداء أسباب شفهية فى الجلسة غير الأسباب التى سبق للخصوم بيانها فى الأوراق وذلك دون أخل بحكم الفقرة الثالثة من المادة 253.
مادة 267 – يجوز للمحكمة استثناء أن ترخص لمحامى الخصوم وللنيابة فى إيداع مذكرات تكميلية إذا رأت بعد اطلاعها على القضية أنه لا غنى عن ذلك وحينئذ تؤجل القضية لجلسة أخرى وتحدد المواعيد التى يجب إيداع تلك المذكرات فيها .
مادة 268 – إذا قبلت المحكمة الطعن تنقض الحكم المطعون فيه كله أو بعضه وتحكم فى المصروفات .
مادة 269 – إذا كان الحكم المطعون فيه قد نقض لمخالفة قواعد الاختصاص تقتصر المحكمة على الفصل في مسألة الاختصاص ، وعند الاقتضاء تعين المحكمة المختصة التي يجب التداعي إليها بإجراءات جديدة.
فإذا كان الحكم قد نقض لغير ذلك من الأسباب تحيل القضية إلى المحكمة التى أصدرت الحكم المطعون فيه لتحكم فيها من جديد بناء على طلب الخصوم وفى هذه الحالة يتحتم على المحكمة التي أحيلت إليها القضية أن تتبع حكم محكمة النقض فى المسألة القانونية التى فصلت فيها المحكمة.
ويجب ألا يكون من بين أعضاء المحكمة التي أحيلت إليها القضيـة أحد القضاة الذين اشتركوا فى إصدار الحكم المطعون فيه .
ومع ذلك إذا حكمت المحكمة بنقض الحكم المطعون فيه وكان الموضوع صالحاً للفصل فيه أو كان الطعن للمرة الثانية ورأت المحكمة نقض الحكم المطعون فيه وجب عليها أن تحكم فى الموضوع.
مادة 270 – إذا قضت محكمة النقض بعدم قبول الطعن أو بفرضه أو بعدم جواز نظره حكمت على رافعه بالمصاريف فضلاً عن مصادرة الكفالة كلها أو بعضها.
وإذا رأت أن الطعن أريد به الكيد فلها أن تحكم بالتعويض للمدعى عليه فى الطعن.
مادة 271 – يترتب على نقض الحكم إلغاء جميع الأحكام ، أياً كانت الجهة التي أصدرتها والأعمال اللاحقة للحكم المنقوض متى كان ذلك الحكم أساساً لها.
وإذا كان الحكم لم ينقض إلا فى جزء منه بقى نافذاً فيما يتعلق بالأجزاء ما لم تكن مترتبة على الجزء المنقوض .
مادة 272 – لا يجوز الطعن فى أحكام محكمة النقض بأي طريق من طرق الطعن.
مادة 273 – تسرى على قضايا الطعون أمام محكمة النقض القواعد والإجراءات الخاصة بنظام الجلسات كما تسرى عليها القـواعد الخاصة بالأحكام فيما لا يتعارض مع نصوص هذا الفصل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lawyers.forum7.net
 
كود قانون المرافعات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الرسمى لمحامين حلوان :: قانون المرافعات-
انتقل الى: